الأربعاء، 17 ديسمبر، 2008

نويت..ولكن القدر أسبق"راحلون"


كنت أنوي أن أكتب الجزء الثاني من "جوافة ضاربة وياللي ما تشتري شوف" أولا..ثم أرحل حيث فترة الإمتحانات



لكن القدر كان أسبق..



أقدم لكم جميعا إعتذاري..فسنؤجل الجزء الثاني لحين الإنتهاء من الإمتحانات ان شاء الله



لم أفضل أن أفصل بين الجزأين بهذه المسافة الطويلة..لكن قدر الله ماشاء فعل



هذه فترة عصيبة للغاية...فنوصيكم بالدعاء الكثير الكثير المستمر بظهر الغيب

نستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم

ونستحلفكم بالله" لا تنسونا من الدعاء"

والسلام عليكم



أختكم:
صاحــــــبة هـــدف


الاثنين، 8 ديسمبر، 2008

جوافة ضاربة..وياللي ما تشتري شوف


تصرف غريب أحب أعرف رأيكم فيه..العم بياع الجوافة حضرته واقف في الشارع جمب عربية الجوافة بتاعته وكان عامل حاجة غريبة أوى
كل البياعين اللي جمبه..حاطين الجوافة الحلوة واللي شكلها مغري على الوش..لكن البياع دا حضرته كان حاطط الجوافة الضاربة كلها على الوش..وبصراحة كان منظرها مقرف جدا..
أكيد اللي بيحب الجوافة ويشوف المنظر البديع دا..عمره ما يفكر يشتري منه أبدا
طيب تصوروا بقى لو واحد عيان والدكتور منع عنه الجوافه..بس وهو ماشي نفسه راحتلها جدا
سيادته راح الشارع المشهور ببيع الجوافة..وكان حظه إن أول عربية شافها..هي عربية الجوافة الضاربة دي
تفتكروا هيعمل ايه؟
أنا شخصيا لو مكانه..هرجع من حيث أتيت ولا عمري أفكر أشتري من عند دا..غير إنه هيكون سد نفسي وممكن أقعد فترة على ما أفكر أشتري من بياع غيره...

بالله عليكم..لو سألتكم عن رأيكم في البياع دا هتقولوا ايه؟

الأول عشان أضمن بس رأيكم فيه...أحب أشوف وصف كل واحد هيرد للبياع دا..عشان لما أكمل الموضوع يبقى كل واحد قال إجابته بنفسه..مش أنا اللي قلتها له

أكيد للموضوع بقية لأنه موضوع شائك جدا وخطير جدا..ومتأكدة هيكون عليه اختلاف كبير

نرى ما رأيكم في البائع بتاع الجوافة الضاربة؟..ولو حد عنده رأي للي كان من المفترض يعمله البائع وهو عنده صنفين ضاربة ومش ضاربة

ثم نكمل في الجزء الثاني

تنبيه..أكيد مفضلش أتكلم بالأسلوب السابق..بس هو هيخدمني كتير في توصيل الفكرة..ولما يكمل الموضوع هيتضح الأمر..فياريت اللي يرد يكون تعليقه بيبعبر عن رأي جاد

بمعنى آخر..المدونة لا مكان فيها للمزاح أو التهريج

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

عيدكم مبارك..كل عام وأنتم بخير








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضلت أهنئكم بالعيد قبل الذهاب إلى صلاة العيد

كل عام وأنتم إلى الله أقرب

كل عام وأنتم بخير

كل عام والسعادة تسكن قلوبكم

كل عام والأمة الإسلامية بخير

حقيقة شعور لا يوصف..يعلم الله كم أنا سعيدة

فالعيد فرحة..والتجمع فيه مصدر عزة للأمة

لا تنسوا إخوانكم في غزة..بالدعاء والإتصال

أيضا أكثروا من التكبير وتجديد النية..وابتسموا طول اليوم

اسعوا لفعل كل ما هو حسن

كل عام وأنتم بخير..وفي العام المقبل بإذن الله كلنا على جبل عرفات

أيها العيد المبارك..كم تحملت انتظارك

الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
والله أكبر الله أكبر ولله الحمد

الجمعة، 5 ديسمبر، 2008

الإلتزام..والإنفتاح العصري!!



على أرض الوطن..أصبحنا نعاصر قضية كبيرة ذات ملف ساخن أثارت الحديث حولها,فتعددت فيها الآراء..وسلك فيها الباحثون مسالك عدة ومختلفة..

"الإلتزام..والإنفتاح العصري"

قديما كان الإنفتاح يلازم الفئة العادية من الناس..بينما بات مفهوم الإلتزام مقدسا في أذهاننا فهو الطريق الأقرب إلى أهل السماء
لم تشبه شائبة..ولم يختلف فيه إثنان...
لكن الزمن..بوسائله..وأفكاره الطائلة..
إمتدت يداه لتطول الرمز الأسمى "الإلتزام"..فأصبحنا نطلق على بعض الملتزمين لفظ"شباب ملتزم ومنفتح"
لكن الإنفتاح لم يكن دفعة واحدة..بل أصبح بمراحل حتى كاد يسوء يوما بعد يوم..فيعكر صفو ذاك المفهوم الممكن مزجه مع الإلتزام بشكل سليم

فكانت أول ثمرة هي ابتعادنا عن الحديث المشهور"الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات....إلخ" عن دائرة الواقع


أخي الفاضل..أختي الفاضلة:
أنا لا أتحدث عن هذه القضية بصفتي عالمة ولا مفكرة ولا مفتية
لكني أتحدث بصفتي فتاة تحمل فكرة..وتؤمن بوجود الفطرة التي إن تبعها البشر سيظلون على الطريق الصحيح

_ تتعاقب الأزمان وتتطور الأفكارمن زمن لآخر..ويتحدث مفهوم المباح والغير مباح ليباح أحيانا ما كان غير مباحا

لكن تبقى آية أخيرة نستطيع بها أن نفرق بين أصناف البشر..قوله تعالى"إن أفضلكم عند الله أتقاكم"..فأيهم أنت؟

نحن لا نعارض هذا المفهوم..بل قد ندعو له..لكن بشكل راقي..
فندعو للإنفتاح في مجال التفكير وطرقه..مع الحفاظ على الرونق العام للمتلزمين
..فنستطيع بذلك أن نواكب عصرنا ونتفهم ما يتحدث فيه الشباب..لندس فكرنا القويم..وننشر أهدافنا بشكل مواكب للعصر
هنا نكون متفتحين بالمعنى السّمي..محافظين بالمعنى الشرعي

ملحوظة عاجلة:
منذ 20 سنة قد يقوم أحد الشباب بفعل ما نصفه بالخاطئ
في هذه الأيام قد يقوم أحدنا بهذا الفعل على أنه غير خاطئ..للإعتياد على رؤيته..
بينما هذا الشباب انتقل إلى فعل أكثر خطأ..في الغد سنفعله بحكم أننا سنعتاد عليه"هكذا هي النظرية التى أعتقدها"
هل فهمتهم ما أرمي إليه؟

أخيرا وليس آخرا:
يبقى الإله..الخالق..والذي استخلفنا في أرضه..فتذكر دوما
أنت خليفة الله في أرضه"فهل أنت مستحق لذلك اللقلب؟

كلما التبس عليك أمر ما..فضع يدك على قلبك وحدث فطرتك ما الذي يرضي الخالق؟..صدقني بسهولة ستصل..أتعرف لمَ؟
لأن الخالق هو الخالق..أتفهم ما معنى هو الخالق؟

إذا كنت صاحب أنبل هدف في العالم على المستوى الديني وبما أن الدين شامل فيسشمل كل المجالات لتصبح المثالي إذن لن تقع عينك على ما هو صغير وشائك,,

فلتعلم أننا زوار على هذه الأرض..وليست هذه الديار بديارنا
فتعامل على أنك الضيف..وما يستوجبه حياء الضيف عند المستضيف

لذلك أدعوك لتكون منفتحا لكن بحدود ..وليراعي كلا منا نوعه..ثم الآداب التى فرضتها علينا الفطرة قبل أن تفرضها العادات والتقاليد

فالإنفتاح الذي أقصد أن تطل عليه"هو الإنفتاح الذي سيخدم دينك وهدفك..أما أن يخدم هواك بحجة هو ليس حراما..فأعلم أنك في طريق الهاوية"

الاثنين، 24 نوفمبر، 2008

هو حضرتك أخــرس؟!



كان ماشي في حاله..مش بينطق بكلمة واحدة..إنسان سلبي جدا جدا..لو شاف حد بيموت أدامه مش بيتهز
ولو لقى حد بيستنجد بيه بيجري بعيد ولا على باله
كمان لو حد ضربه مش بيعترض ولو حد ظلمه مش بيتكلم
ولو شاف بلده بتصرخ..وشاف الظلم بعينه بيغمض وينسى نفسه



حقيقي أنا استغربت جدا من تصرفاته
عشان شايفة إن ربنا أنعم عليه بلسان يقدر يتكلم بيه ويقول اه ويقول لأ


بس هو مكنش بينطق

اضطريت اسأله: هو حضرتك أخرس؟!

مردش صاحبنا

قربت شوية وسألته: هو حضرتك أخرس؟؟!!

ولا حياة لمن تنادي

استنفذ صبري..وخلاني أصرخ في وشه


هو حضرتك أخرس؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

وقتها رفع صاحبنا عينه..وقالي أنا مش أخرس..بس عايش على مبدأ(خليك جمب الحيط)

أهنته بنظرات قاتله..فرجع تاني يبص للأرض

قمت سألته: ليك عقل؟

قال" طبعا

سألته تقدر تفكر؟

قال: أكيد طبعا

سألته طب عندك لسان؟!!

قال: أمال بتكلم ازاي؟

ساعتها عرفت إن صاحبنا مش أخرس..بس ممكن نقول أخرس مجازيا

وحبيت أطرح آخر سؤال فقلت له: هو حضرتك مرتاح بالسكوت دا؟

بكى صاحبنا المسكين..وحكالي إنه تعب من الإستبداد المنتشر..عشان كدا بقى أخرس
قاطعته في الكلام وقلت استنى لحظة..إحنا فشلنا وهما نجحوا


بان عليه ملامح الإستغراب..وقالي هما مين؟

قلت له...تعرف الناس اللى سرقت بلدنا وبتظلمنا كلنا؟ قالي أعرفهم طبعا

قلت له : دول عايزين يقمعوا صوتنا خالص..وعايزنا نخرس ونمشي جمب الحيط

واحنا عايزين نوصل للغاية الكبيرة(ربنا)..وعشان نوصلها لازم نتكلم ونعترض على الغلط ونقول هنعيش أحرار

لما بقى يتوغل اليأس عشان يسكن في قلبي وقلبك..وقتها نبقى احنا المثل للأخرس اللي الدولة عايزاه
ونكون فشلنا وهما نجحوا


عشان كدا أنا بقلك طلع لسانك في البلد دي..إوعى تدخله خالص..صدقني هتبقى أخرس

حضرتك ليك قلب..يعني أكيد بتحس وعندك مشاعر حزن ومشاعر فرح

حضرتك ليك عقل..يبقى أكيد تقدر تميز الصح من الغلط

وحضرتك ليك لسان...يقدر يعترض ويقدر يقبل

وكمان تقدر تفكر..إزاي قلبك ميتألمش

بعد ما شفت كل النعم دي عندك..حبيت اسألك"هو حضرتك أخرس؟!"

غزة بتموت..وقلوبهم في نحيب..أطفالهم شابوا من الرعب..وأمهاتهم بتبكي دم

غزة بتموت..بس مش هتموت..اه والله مش هتموت

عارف لما تتولد حريتك مقتولة لحد ما تموت..هتحس بإيه؟؟

صحباتي في غزة بيرددوا(إذا كان العمر يقاس بالسعادة فاكتبوا على قبورنا أنا لم نعش)

حضرتك حاسس؟..أنا متأكدة إنك حاسس..عارف ليه؟

عشان قلبك لسه بيحس ولسه بينبض بالفطرة الإنسانية

دول إخواتك..وأهلك وأمهاتك...دول إحنا وإحنا هما

يبقى إزاى تبقى عايش ومش عايش؟

أرجوك فجر صوتك

أرجوك اصرخ وسمع العالم صرختك وقول لكل ظالم"

أنـــــــــا مش أخــــــــــــــــــرس"

أيوا حضرتك مش أخرس

تقدر تتكلم

تقدر تقول لا لحصار غزة

تقدر وتقدر وتقدر

عارف ليه؟

عشان حضرتك مش أخرس..

طلع لسانك..وريه لكل العرب..وإوعى تدخله تاني

عارف تتكلم إزاي؟

قوم انشر خبر غزة بين كل صحابك واللي حواليك

كلمهم عن الإنسانية..عن الحب اللى مات بينا
وقلهم لازم نعمل إيه


كمان قلهم إن العشرة الأوائل من ذي الحجة هيكون لغزة فيهم دعاء مكثف عند الفطار

وكمان قاطع يا صاحبي..وخلي عزيمتك تعلى وتعلى
وقلهم إن تشكلتش اللى بشلن دي هي سبب الرصاص اللي مات بيه الأطفال


كمان اجمع تبرعات وخدها بسرعه على لجنة الإغاثة الإنسانية

واستغفر ربنا على كل ذنب عملته عشان دعائك يستجاب بسرعة وعشان العذاب مش بينزل على أمة
غير بذنوبها


ولما تسمع إن في مظاهرة أو وقفة عشان غزة قوم واجري وجدد نيتك وروح اقف عارف ليه؟!

أبسط حاجة هتدخل السرور على قلب الغزاويين
كمان واحد رايح يعترض زائد واحد زائد واحد
إذن حكومتنا النظيفة دى هتعرف إن الحقانيين والغيورين على دينهم كتير


وأخيرا لما تقف يوم القيامة بين إيدين ربنا ويسألك..هتقله يارب أنا مكنتش أخرس
وتقدمله عذرك


أكيد حضرتك مش أخرس..
مش صح برضه؟








الأربعاء، 19 نوفمبر، 2008

كــأس..لا مــذاق له


ذو مظهر جذاب يتميز عن باقي أقرانِه ببريق لونه الفريد ورونق خاص يضفي عليه جمالا عجيب,
تحملق فيه أنظار الرائح والغادي..فيكاد ينكسر من شدة الإعجاب به!!

بادر أحدهم باقتناء هذا الكأس والذي توهم بأنه تحفة فنية نادرة الوجود..ثم نزع الغطاء سريعا
ليتذوق ما بداخل الكأس..فإذا بمــرارة تشبه طعم الخل.تدقدق في فمه

بالبطبع توجه المسكين إلى دورة المياه..ليفرغ ما بفمه هناك..ثم يعود وخلفه أذيال الخيبة
التي خيبت ظنه في ذلك الكأس الفريد
ليكتب ( كـــأس..لا مــذاق له)

- كثير في هذه الحقبة التاريخية يظهر متألقا في بعض الأدوار التي تضفي عليه شكلا جديدا وفكرا وعقلا رشيدا
فينبهرغيره بمظهره الخارجي,وطريقة الأداء,وأسلوب الكتابة,والإلقاء الإرتجالي..!!

ليبقى سؤال يطرح نفسه... ( مــن أنت أمـــام نفسك ؟!!)

أخي الفاضل \ أختي الفاضلة:
كم منا من عانقت أحلامه رؤوس القمم..وكم منا من استيقظ على بداية المشوار الحقيقي
وأول خطوة يخطوها في سبيل ذلك الحلم الجميل,
وكم منا من التف حوله المحبون لينالوا منه بعض الدقائق في حديث شخصي..

لكن..بعد تلك السعادة الغامرة وانصراف الأحباب..يبقى ذلك المتألق كالقمر ليلة تمامه وسط تلك
الظلمة الحالكة... فيشعر بأنها بدأت تتغلغل داخل هذا القمر
ليُصاب بوخزة شديدة داخلية..تعبر عن معنى الألم والذي له صوت غير مسموع,

فقد شعر صاحبنا بأنه" شمعة" تحرق نفسها في سبيل إرشاد غيرها..
من هنا كان الخطــأ...

فأي معنى ذلك..بأن يحمل الإنسان رسالته إلى غيره..وهو مازال في حاجة إلى رسالة يغرس أصولها في أعماق قلبه..
كم ألهت تلك الأدوار البعض وليس الأغلب عن إسقاء نفسه
الشراب الحلو الذي يتذوقه مُحِبُّوه منه..بينما فشل هو في إسقائه لنفسه..!!

أرشد غيره حيث الهدوء والسكينة والراحة التامة..بينما بقيَ هو في زورق تلعب به الأمواج
يمينا ويسارا..في انتظار المرسى..!!

فأي طريق هذا وأى رسالة تلك؟!!

__ نحن نريد السراج الذي يشع ضوءا حوله لكن شدة الضوء في الحقيقة تنبع منه..ثم تبث أشعتها
فيمن حولها... تلك هي النظرية السليمة

فالكأس الذي يحوي مذاقا مرا..قد يتمثل في بعض الحالات المعاصرة فيمن نراهم حولنا
إذ بهم من الخارج لون مبهر وتألق متفرد..بينما في لحظة قربك لترتطم بهذه الكؤوس..إذ بها
كؤوس خاوية..وغيرها ذات مذاق مر..فشل صانعها في تحبيك ذاك الطعم المطلوب

فإياكم وهذه الكؤوس..
لا نريدكم ذوي مظاهر خلابة تلفت الجميع..بل نريدكم أولا لأنفسكم بُنّاءا ثم لمن حولكم رُشّاد
وليست الأهمية هي نظرة الناس لأشخاصنا..لكن الأهمية العظمى هي عينك والسماء والسؤال"
رِضَاك يارب..تحقق؟؟"




كـــن سراجا كـــن قمر..كـــن كمــا الله أمـــر



الجمعة، 14 نوفمبر، 2008

أسقطــت المفتــاح..!!


وسط البحر الكبير..والرياح الشديدة..ظلام دامس..وشعور بالخوف
ووحدة في هذا المكان الموحش..
أخرجت المفتاح من جيبي..واستجمعت قوتي ..ثم رميت المفتاح بقوة

لكنني بلهاء..فقد اشتد الحزن في قلبي حتى أحسست بالضعف..فلم
أمعن النظر في المفتاح قبل أن أرميه..
فإذا بي رميت رزمة المفاتيح كلها..وليس المفتاح الأصلي فقط !!

حتى لا أذهب بكم بعيدا..هو مفتاح بيتنا
لكن البيت يمتاز بعدة أبواب..أحدها أساسي..والباقي يمكن الدخول منه وقت
الحاجة,
فكيف سأدخل بعد هذا الفعل الأحمق؟؟

بكيــت ..فلم يجدي البكاء ولم يقدم حلا مناسبا
شكوت..فلم يستطع المستمع تقديم المساعدة

حتى أدركت أني لن أنجو بفعلتي هذه إلا بعد المغامرة..والغوص في
أعماق هذا البحر وحدي..دون غيري..لأعيد المفتاح الأصلي
فيعود معه الباقي...,

لكن..من منا يمتلك هذه الشجاعة؟
أو قد أقول..من منا رمى مفتاح بيته ليحتاج لهذه الشجاعة؟

الكثير في هذا الزمن رمى مفتاحه الأساسي..فراح يبحث عن الإحتياطي
أو الفرعي..ليستيقظ على واقعه المرير..وهو فَقْدُ رزمت المفاتيح بأكملها
فيُغلق باب البيت في وجهه ليخبره: عد من حيث أتيت وأحضر المفتاح لتدخل

نعم..عد بالرزمة كلها..حتى تستطيع الدخول

أخي الفاضل..أختي الفاضلة:
في مثل هذه الأيام..وفي هذا الزمن الذي يكلله طوق الأحزان..يصيب الشباب الكثير
من الهموم ..فتارة يبكون..وتارة يضحكون ضحكة البائس

ثم ننهض لنبحث عن سبب ذلك الحزن وعن مصدر نوبات القلب المؤلمة
فنعلق الأسباب على بعض الأشياء والتى لا تنم سوى عن قضية كبيرة

مثل الأكفاء نحن..نروح ونأتي..نروح ونأتي وأمامنا الباب المتسع..لكننا نغمض العين
حتى نمر..ثم نفتحها على باب وهمي آخر..نظن السعادة فيه..فإذا بالقدم
الأولى تمتد للدخول..لترتطم بقوة في جدار كبير لونه أسود..فنعود للبكاء


** فالبحر الكبير والرياح الشديدة والظلام الدامس والوحدة الموحشة..هي الدنيا
بمصائبها..همومها وأحزانها وسبب الخوف وسط البحر هو الإبتعاد عن
الشاطئ( القرب الحقيقي من الله)

أما عن رامي المتفاح والمفتاح الأصلي والرزمة..فهو أنت
أنت الرامي..والسبب أنك تظن الهموم بعيدة عن خلل عميق
في علاقتك بالله
فرميت هذا المفتاح بعيدا..وهو اللجوء إلى الله.. حتى جئت لغيره تظن الحل فيه
والبيت..هو طريق السعادة..

ورزمة المفاتيح..هي بعض الوسائل التي نظن الحل فيها

فإذا بالهم يتحدث قائلا استمع لقوله تعالى" ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة
ضنكى..ونحشره يوم القيامة أعمى......."

وإذا بالرزمة تسقط..لأنها معلقه بالمفتاح الأصلي..فدونه..لا قيمة لها

إذن..ما رأيك..أن نخوض معا هذه المغامرة
فننزل لأعماق هذا الهم الكبير ... ثم نستخلص منه الأسباب..ونأخذه معا إلى المفتاح الأصلي
وهناك نعود مرة أخرى إلى باب البيت..فنفتح الباب

ثم نبتسم من القلب......

قال تعالي" قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ..إن الله يغفر الذنوب جميعا.."

الاثنين، 10 نوفمبر، 2008

كــــن.."سلطـــة"



ما أشهـــى هذا الطبق

حيث يسكن فيه جميع أنــواع الخضار..بطعمها المختلف

هذا الطبق..يعد رئيسيا إلى جانب الوجبة الأساسية عند بعض الناس
بينما البعض الآخر لا يطيق النظر إليه..

لكنني أدعوكم اليوم..لتحبوا السلطة..بل لأجبركم على حبها وعلى تناولها
مع كل وجبة,

فالوجبة الأساسية لا غنى عنها..نعم نعرف ذلك
لكن ماذا سيحدث لو تغيرمزاجك فأحببت التغيير؟


لا بـــد من السلطـــة

" لذلك كـــن سلطة"
فالسلطة مختلفة الأصناف..لم يحاول أحدهم الإنفراد في الطبق بمفرده
بل أفسح لغيره وغيره..حتى تشكل هذا الطبق

كــــن أنت الطبق..ومحتويات السلطة هي صفاتك..اخلطها جيدا
ببعضها ولا تهمل أحدها..ولا تنسى وضع الملح والليمون
ليتم الطعم المطلوب

-- كن أنت الطبق..( أى كن القلب الكبير المحب)
محتويات السلطة( مرح- جاد- عاقل- مهرج- صبور-ودود)
طريقة الإعداد( تعلم أن تلزم نفسك بكل الصفات السابقة وتعدها بحيث
تضع كل صفة في مكانها المناسب..فلا تحمل خيار فقط أو طماطم فقط..بل شكل الطبق )
فعندما تكون الوجبة الأساسية غير مناسبة للمزاج
(الطبع العام غير مناسب للوضع القائم..تستطيع أن تأكل السلطة
( أى تستخدم محتويات السلطة لتناسب الوضع القائم)

كن أنت المرح..وقت الرحلات والمناسبات
وكن أنت الجاد..وقت النقاشات والحوارات والأزمات
وكن أنت العاقل..وقت الإستشارات والمشكلات واتخاذ القرارات
وكن أنت المهرج..وقت الحاجة إلى ذلك واستخدم الصبر مع من تحتاج لذلك معه
وكن ودودا دوما


فتجتمع فيك المواصفات المثالية..للشخصية المتميزة الذكية..وتكسب بذلك حب الناس
لأنك استطعت أن تتأقلم مع الوضع الموجود..وأن تعامل كل شخص بما يحب

إذن ما رأيك الآن في طبق السلطة؟

كـــن فنــــانا فــــي احتــــواء الغيــــر..حتى تستطيـــع إيصــــال الفكـــرة بسهولــة
ودون عنـــــاء

وذلك عن طريق السلطة


الجمعة، 7 نوفمبر، 2008

لبست الدبلة..ثم...!!



بارك لي الجميع في هذه المناسبة السعيدة ..وسعدت أنا طويلا لهذا الأمر الجديد
لكني لم ألبث حتى نزعت الدبلة من يدي, فلم أتحمل ذلك كثيرا..
لكن يقال "أنــي خســرت)

فهــو رجــل متميز, عبقري الفكر والخلق, شديد الذكاء والعلم والحياء
تجتمع فيه مواصفات لم أراها في غيره, تمنته غيري الكثير..ولا أنكر بأني تمنيته
لكن..عندما وصل إلى باب بيتنا..وتم الأمر ولبسنا الدبل..
اتخذت قرارا وصفت بعده بالفتــاة المتهورة

خـــاصمني أبى على إثــر هذا الفعل
وتعمـــد من حـــولي بإلقاء الكلام الجــارح كلما مررت من أمامهم
والأهــم من ذلك: أن الشاب المحتــرم رحـــل ليبعث عن أخــرى عاقــلة

فأجيبونـــي.. هل أنــا مخطــأة؟

& فـــك الرمــوز:

__من أتاني بهذا الرجل الفريد..(هو الله عزوجل)

وهذا الرجل الفريد..هو( موهبة أهداها الله إليا)

مع العلم بأني كنت أتمنى هذه الموهبة وتمناها غيري الكثير..لكن الله بعثها
إليا خاصة دونهم
فلما فرحت بها أولا..وسعيت لإستغلالها استغلالا أمثل..حتى مللت ذلك
فأغلقت عليها ونسيت المهمة الأساسية


لترحل عني هذه الموهبة ..وتبحث عن إنسان مستحق واع فاهم عامل على
نشر رسالته

فنهرني من حولـي إثر ذلك..وغضب ربـــي منـــي

فهـــل أنـــا مخطــأة؟

بالطبع..مخطـــأة

أخي الفاضل..أختي الفاضلة:

لم يكن الله يوما ليهبنا موهبة دون الحث على استغلالها
فغيرنا الكثير يتمنى ولو قطرة منها..ليحلق بعيدا ويكتب ما سيكتب وينشر
ما سينشر..لكن شاء الله أن يخص بها قوما دون غيرهم

وأنتم ممن خصهم الله...

فلا تكــلوا..ولا تمـــلوا..وابذلـــوا صغير الطـــاقة وكبيرها
حتى تصل رسالتكم وتعم أرجاء الكــون
لتكونــــوا كالغيث..أينما حــل(نفـــع)

انتبه: أولا عليك أن تكتشف في أى شئ تبدع؟ وما الموهبة التي خصصت بها
ثم ابدء في استغلالها ..حتى نبدع جميعا في كل المجالات

أوصيكم بتجديد النية دوما قبل الشروع في أى شئ في أوله وفي وسطه وفي آخره

**_من هنا..نقترح بدء التفكير في مشروع مجلة المدونين المبدعين
لكم التفكير الآن..حتى أضبط تصور الموضوع ثم أضع الإقتراح في النهاية

**ملحوظة هامة: استخدمت أسلوب (حدث معي)
وكأنها قصة..لتلفت انتباه القارئ
وتجذبه لإستكمال ما كتب
أى أنني لست بصاحبة موهبة كما تقول القصة..لكن هذا إهداء مني
إلى كل صاحب موهبة

الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2008

والكــون ضائــق..




قد نشعر في يوم من الأيام بظلم الحياة لنا,ونحس بأن أكتافنا مملؤة بالأحمال والهموم التى لا ندري من أين جاءت ولا كيف ستنجلي..!!

لا نرى من حولنا إلا سوادا ودنيا عاتمة..ويقتلنا القلق عن كلمة مــاذا بعد؟؟!!
وجل تصرفنا فى موقف كهذا الموقف هو البكاء وقد يتعاظم إلى الشكوى.

لكن ترى..!!
إلى من نشتكي؟؟..إلى من نذهب ونسرد كل همومنا؟؟من هو الأمين الحكيم فى هذا الزمن لكى تجلس بين يديه باكيا مسنتجدا طالبا منه وضع الحلول؟؟

هل هو بشر؟؟ رجل يا ترى أم امرأة؟؟ أم أم أب أم زوج أم ابن؟؟
أم تخاطب النجوم فى كل ليل وكأنها ستجيبك..!!

_ حقا لا يوجد إلا فرد صمد فقط نستطيع سرد كل حكاينا وهمومنا إليه..نستطيع أن نشكوا له وقتما شئنا وأينما شئنا..
_والأفضل من ذلك أنك ستشعر بالراحة التامة..ستشعر بحبه لك..حقا ستشعر أنه بجوارك..يساعدك ..يعينك..يستجيب لك.

أعرفتــــم من هــــو؟؟!!


..



..


..

إنه من قــــــــال" ادعـــــوني أستجـــب لكـــم"
وهو الذي قال" أمن يجيب المضطر إذا دعـــــاه"

عرفـتــــم من؟؟ــــــــــ إنه الرحمـــــــــن الرحيـــــــــم ـــــــــــ
إذا سجدت ..أخبره بكل أسرارك..وثق أنك أخترت المكان الصحيح
فوض كل أمرك إليه..ناجيه وتوسل إليه..تضرع إليه وقل : ياهم لي رب كريــــم
يا صاحب الهم إن الهم منفرج = أبشر بخير فإن الفـارِج الله
اليأس يَقْطَع أحيانا بصاحِبِه = لا تيأسَنّ فإن الكـــافي الله
الله يحدث بعد العُسْر مَيسرة = لا تجزعنّ فإن الصَّـانِع الله
وإذا بُلِيتَ فَثِقْ بالله وارضَ به = إن الذي يَكْشِف البلوى هو الله
والله ما لَك غير اللهِ مِن أحَدٍ = فَحَسْبُك الله .. في كلٍّ لكَ الله

الاثنين، 27 أكتوبر، 2008

انفجــار..الوسيط..!!




المركز الرئيسي للطاقة ـــــــ الوسيط ـــــــ الوحدات الصغرى

تلك هي الصورة التي تصل بها الطاقة ..من المركز الرئيسي للوسيط ومن الوسيط للوحدات الصغرى

ـــــ الوسيط ــــــ الوحدات الصغرى

هل يصح ذلك؟!!
من أين سيحصل الوسيط على الطاقة حتى يمد الوحدات الصغرى؟
هل يمكن للوسيط أن يبث الوحدات الصغرى بالطاقة اللازمة وهو فارغ الطاقة؟

أجيبوا على هذه الأسئلة أولا..ثم أكملوا القراءة ثانيا


هكذا نحن..!!

وسطاء (مصلحون)..نحاول قدر المستطاع دعم الوحدات الصغرى بالطاقة الكافية لنبث فيهم الحياة والأمل

والوحدات الصغرى..هم من نعمل من أجل إسعادهم ونحاول دعمهم قلبيا ومعنويا وحسيا حتى يكونوا في يوم من الأيام (وسطاء)

أما عن المركز الرئيسي للطاقة"ولله المثل الأعلى" فهو المولى عز وجل

يمدنا بالطاقة الكافية التى نحيا عليها..ثم نبثها في الوحدات الصغرى

*فكيف نفكر بأن نمد الوحدات بالطاقة؟ ونحن قطعنا التواصل مع المركز الرئيسي؟

-- هل يمكن للسيارة أن تسير لقضاء حوائج راكبها دون بنزين؟

(من المستحيل)

فلنعلم:
1- كن على علاقة بمن يمدك بالطاقة..حتى تستطيع إمداد غيرك

2- اذا كنت حامل لطاقة خافتة وتشعر بآلام شديدة ورغبة دائمة في البكاء وشعور بالغربة واليأس والملل والإحباط..فاتصل سريعا بالمركز الرئيسي..أخبره أنك في حاجة شديدة للطاقة.

3- تعلم دوما " كن صديقا للمركز الرئيسي..تكن الوحدات حبيبة لك..محبة لما تقوله"

أخيــرا وليس آخـــرا:
لن تحـتـــل مكـــانة في قلب غيرك..إلا اذا احتللت مكـــانة عند الله عز وجل
ولن تستطيـــع مســــاعدة الغيــــر..إلا اذا سألت الله أولا مساعدته لقلبك

أخي الفاضل..أختي الفاضلة:
فلندعم قلوبنا معنويا وروحيا بالحب والأمل والإتصال بالله عز وجل..حتى نستطيع دعم الغير

كــــن ناجحا في علاقتك بالله..حتى تنجح في علاقاتك بالبشــــر

ضعها في أذنيك" تعلم حب الله وادرس محبة الطاعة..حتى تلقن من حولك تلقائيا بما تعلمته"

ارفع عينيك إلى السماء..وعده بما يحب..فإنه لك فوق ما تحب

الاثنين، 6 أكتوبر، 2008

سقـــطت .. في بِرْكَـــة مـــاء(حكاية مؤلمة)



سمعت عن وجود بركة ماء ذات مياه دافئة..يقبل عليها الناس من كل مكان للترفيه,كثيرا ما فكرت للذهاب لكن سرعان ما أتراجع..حتى مرت الأيام وأخبرتني إحداهم أنها ذهبت لهذه البركة ووصفت لي مدى الحلاوة والإنتعاش الذي تشعر به عندما تذهب...

حقيقة لم أستطع الصبر..فحزمت أمتعتى وقررت الذهاب..لكني وضعت بعض اللافتات أمام نفسي قبل الذهاب حتي لا أءثم من هذه الرحلة:
فقد قررت أن أرتدي زيا اسلاميا عند النزول..ولن أنزل في حال وجود رجال..

المهم: ذهبت هناك وأنا على بعد حوالى عشر أمتار من تلك البركة رأيت لها شكلا مبهرا ومنظرا رائعا
لكن..كلما اقتربت أشعر بلون ملوث في عيني ورائحة كريهة وهواء ساخن ينبعث منها وأرى بخارا متصاعدا


اقتربت...اقتربت أكثر

فرأيت ما رأيت...

ماء متسخ... وأناس غرقى ... وشباب يحاولون الخروج لكن سخونة الماء وتلوثه تمنهعم من ذلك

عدت للتفكير مرة أخرى.. ثم قررت النزول
ثم تراجعت عن قراري

فبدأت أحوم حول البركة... فيصيبني قطرات منها... ثم ابتعد بسرعة

ثم أعود فأجرب وضع قدم واحدة.. فتتحرق قدمي من تلك الحرارة

ظللت أحوم وأحوم حتى جاء تيار قويـ ــــــــــــــــــــــــــــــ فسقطـــــــــــــــت في بركـــــــة المــــاء
في البداية أمسكت في أطرافها حتى لا أغرق.... ولم يطل الوقت .... حتى سقطت أسفلها مع الغـــارقين


عنـــدما سقطت..وأيقنت بالهـــلاك..مر أمــــامي شريط الذكريات..وكم من ذنب ارتكتبه وكم من حدود تعديتها وكم وكم!!
ثم تذكرت العهد الذي قطعته على نفسي( لـــــــــــــن أنزل في حال وجود رجال)
فبكيت بكاءا لا نحيب له....
وبحثت عن الزى الذي أبرمته مع نفسي( فلم أجده)

هنــــا أيقنت بالهــــلاك.. وتذكرت أقوال الغائبين عن تلك الرحلة: فقد نصحوني مرارا وتكرارا أن أنتقي البركة المناسبة...وأن ألتزم بسمتي أينما ذهبت..فبكيت وقلت( رحمـــكم الله)..

هذه هي أحوال الكثير هنا....

بركــــة الماء( شبكة الإنتر نت بالأخص المدونات والمنتديات)

يقرر الكثير منكم خوض هذه الرحلة... فيظنها ممتعه..لكنه سرعان ما يفقد سمته فيها
هي بمثابة ماء متسخ(الإختلاط الذي لا حدود له) نسقط فيه..فننسى أو قد أقول نتناسى المبادئ والخطوط الحمراء والسمت العام لنا..والدخان الخارج( وسخونة الماء هي الفتنة التى تحدث والتجاوزات)

_ نحوم حولها في البداية.. فتصيبنا قطرات..ثم نعود لنبكي ونتوب
_ثم نحوم مرة أخرى لنضع القدم الأولى.. فنبدأ في تناسى ما نحن عليه
_ ثم نسقط أخيــــرا فى هذه البركة ... لنتجرد من السمت الإسلامي لنا ولنتجرد من كل القيم الإخلاقية وليست الإنحرافية..
فتجد ما تجد.. وتبكي على مناظر من هم حولك ( هناك من تقول واحشني يا أخ فلان..و فييييييينك وازيك عاملة ايه..وايه الأخبار..والنكت والضحك..وقد قلقت عليك..والمزاح الذي أسقط الكثير من نظرنا والذين يفكرون فى المقابلة والتي تقول انا بعز فلان وغيرها من الآلام والتى لن يكفي يوم عن حكايتها)

مـــا هذا؟؟!!

أدع الإجـــابة لكم, لكن أوجه كلمتي لكل من تعدى حدوده وكل من تعدت حدودها ظانين أن تلك هي مواكبة العصر وما هي والله إلا تخلف لنا وجهل من قلوبنا:

" لم تستطع الجامعات ولا الوظائف المختلطة من تجريدكم... لكن استطاعت الشبكة من تجريدكم تجريدا كاملا"
لا أدري ماذا حل بكم.. ففي كل مدونة أدخلها أجد ولو شظايا ذلك
إلا من رحم ربي وهم من وددت أن أصنع لهم بيدي هاتين منطادا وأحملهم فيه ليحلقوا بعيدا عن هذه السماء المظلمة

" لن أقول أرجوكم ولن أقول استحلفكم بالله, لأن مردود ذلك عائد عليكم..لكن أهمس في الآذان بكلماتي هذه
" ظلمتم أنفسكم كثيرا وتظنون أن الظلم من الدنيا وما فيها
" أصابكم الكثير من الآلام وحالات الإكتئاب والملل..وتفسرون أسبابه بحجج واهية..لكن ذلك السبب الرئيسي" وهو السبب الرئيسي في البعد عن الله وعدم القدرة على التوصل إليه

وأجزم لكم " بأن أصحاب الهموم والإكتئاب منكم..لن يستطيعوا التغلب على ذلك إلا بالتغلب على هذا الإختلاط المريع "

__ إلى كل من أضاف إيميلات الطرف الآخر: أيان كانت الحجج في يوم من الأيام ستبكون..صدقوني ستبكون!! وذلكم عليه حساب

تسألون عن تخلف العالم العربي..وتسألون عن تأخر النصر..وكأنكم لا تعلمون أن هذا أحد العوامل الرئيسية
وذلك لسبب واحد" يكفي بدل من أن تهتم بأن تكتب عن شئ مجيد مفيد..تفكر في كذا وكذا وتنشغل بكتابات غريبة"
وتكتبون عن خصوصياتكم وتنشغلون بحل التاجات والتى هي سبب فى تعب الكثير من الأنفس وكأنها ترويح عن النفس ..لكنها ليست كذلك..بل هي كتاب مفتوح وليس هذا المراد !!

*لي طلب صغير: تذكروا أيام الصبا وأيام النقاء وأيام التورع..أين كل ذلك !!

فماذا لو عـــاد البنا ليرى ما بنا؟؟ كيف ستنظرون إلى أنفسكم؟؟!!
وماذا لو عاد نبيكم صلى الله عليه وسلم؟؟ (تمادينا كثيرا)

أيها الشباب: استصرخكم..كفوا عن ذلك وعودوا إلى الله العودة الحقيقية وكفانا لعبا ومزاحا وخروجا عن المطلوب ..كفانا تأخرا كفانا تأخرا كفانا تأخرا..
وكفاكم أيتها الأخوات الفاضلات انفتاحا فى الأسلوب حتى يصفكم الشباب بالشخصيات الإجتماعية والمميزة والنادرة(كوني مثل الصندوق المغلق..لا يعلم من أنتِ ولا كيف أنتِ إلا من هم مثلك)

لا تنظروا إلى من تدناكم..بل انظروا إلى من اعتلاكم..فلو نظرتم لستحييتم من أنفسكم

وأخيرا: وعذرا للإطالة لكني سألت الله أن تصل كلماتي كما أحب أن تصل

لنا رجاء صغير: وددت لو أنشر هذه المقالة فى كل ركن من أركان الشبكة..فلا تبخلوا على إخوانكم قبل الهلاك وانشروها ..ضعوا الرابط في كل مكان..فى المدونات وفى المنتديات..نريدها أن تصل لكل الشباب

وقد صنعت هذه المقالة بطريقة حدث لي وأنا" وذلك لأنه سيجذب القراء أكثر" فاسأل الله أن يحفظني وأن يثبتني..


( كـــــــــــــونوا كيــــــــــوم ولدتكم أمهــــــاتكـــــم)

( تـــــــرفعـــــوا عن الصغــــائر ومحقــــرات الأنفـــــس)
( ابحثــــــوا عن الهدفـــــ الأسمـــــى لا عن تكويــــــن علاقـــــات)
(نحـــــــن لا نعلـــــم إلى أى مدى من الهـــــلاك وصلتم..بــــل أنتم أعلــــم بنفوسكــــم)
(قفـــــــوا وقفــــــة واحدة ولو لمرة واحدة....وانتصروا على أنفسكم)

( لا تجعل الله أهون الناظرين إليك)
(لا تنظر إلى صِغَر الذنب..ولكن انظر إلى عِظَـــــم مــــن تعـــصي)

فــــــروا من هذه البركــــة المتسخـــة.. إلى بركة نظيفة تعلوها القيم والمبادئ
أعلنــــوها بأعلى صدى.... أنا مدون ذو هدف..مترفع عن الصغائر

" لا تقل شكرا رائع ما كتبت..فهذا مؤلم لي...بل قل ما رأيك..ماذا ستفعل؟

اللهـــــم بلغت..اللهـــــم فاشهـــد

قال تعالى ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاتَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )الزمر53


سبحانك الله وبحمدك...نشهد ألا إله إلا أنت... نستغفرك ونتوب إليك

" صـــاحبـــة هـــدف"

الأحد، 28 سبتمبر، 2008

سأجري عملية.. في القلب





عندما تذهب إلى مستشفى الأمراض القلبية ..لتطلع على من ابتلاهم الله سبحانه وتعالى بهذا المرض..فيتفطر قلبك عليهم من شدة تألمهم وذبلان أوجههم..

لكن ..كلمة " مشفى" تعني بأنه مكان للعلاج..وأنه أمل للعودة مشافا معافا إن أذن الله له فى ذلك..وكما علمنا ( لكل داء... دواء)
أما عن الطبيب..فدوما يرتبط اعتقادنا عن هذا الكائن بشيئين: إحدهما التفاءل إن كانت بداية العلاج ناجحة, والأخرى : التشاءم إن كانت ضدا للأولى

ثم تأتي بعد ذلك المرحلة النهائية للعلاج وهي ( عملية.. في القلب)
على إثرها وبعد القيام بها..يشعر المريض وكأن قيده قد فك وذلك ليس بيد الطبيب ..لكنه بيد الخالق عز وجل
في النهاية: يعود المريض إلى منزله وسط فرحة غامرة من الأهل والأقارب..وبسمة مليئة بالأمل بعد أن كانت عبس مليئ بالألم... ثم يأتي كل زائر بهدية لأخونا المعافى وذلك تبريكا له على تقدم حالته الصحية


( سنجـــــــــري جميـــــــعا.. عمليــــــة في القلــــــــــب..وذلك قبـــل الحصول على الهدية" حتى نكـــون مستحقيـــن لها وقت عرض هـــدايا من أجرى تلك العملية)

___ اليوم : سنرضخ جميعا بين يدي الطبيب..لنقوم بهذه العملية ونسأل المولى عز وجل أن تنجح

___ اليوم : سنكون بثوب جديد..وقلب جديد..وروح جديدة..وحياة جديدة" إن نجحت تلك العملية"

___ اليوم: هو يوم القنوت بين يدي الطبيب( المولى عز وجل) سنعرض عليه حالة القلب..فمنا من حالته خطيرة ومنا من حالته مستجدة ومنا ومنا الكثير الكثير....وسنطلب منه العلاج..وبتضرع وكلنا أمل بأن يغفر لنا ما مضى

انتبه: نجاح العملية = استحقاق للجائزة الكبرى وهي بعد غد بإذن الله

( تـــــوبة رمضان.. قد آن لكِ الأوان..سننطلق جميعا هذه الليلة إلى الطبيب..وسنجري هذه العملية الخطيرة..حتى نفوز بكِ..ونفرح بجائزة الطبيب ونعلنها بأقوى الصدى......:
حيــــــــــاة جديدة .... بلا ذنــــــوب
حيــــــــــاة جديدة .... مع غافـــر الذنوب

عدنـــا والعود أحمد

الخطوات العملية: ابدأ فورا بعد قراءة هذا المقال بالتخطيط لهذه العملية..لكن لا تأجلها لأكثر من ساعتين
اجلس..وبعد أن تجلس..اعرض على مخيلتك شريط حياتك...كيف كان؟؟ فية الكثير من الآلام..!!
لا بأس..كل ذلك سيداوى عند الطبيب
بعد أن تعرض هذا الشريط..استشعر مدى الإجرام الذى ارتكبناه في حق الخالق عز وجل..
ثم ابدأ .. بالعملية وامحوا كل الأمراض التى تراكمت على قلبك
وأخيرا لتتم فرحة الشفاء ..ارفع يديك للسماء وقل من قلبك " عدتــــــ يـــــارب"

مبــــارك عليكم ...والجائزة لمن استحق..وأنتم منهم إن شاء الله

وكــــل عام وأنتم بخير

وتذكروا: من أحيـــا ليــلة العيــد.. أحيــا الله قلبـــه يوم تمـــوت القلـــوب

عيــــــد سعيـــــد .. تقبـــــل الله




الثلاثاء، 23 سبتمبر، 2008

اكتشــاف أفيـــون جديـــد



أفيون جديد...

نود أن ننقل لكم اليوم ...خبر عاجل... فى منتهى الخطورة..وهو

اكتشاف أفيون جديد

له أثر أقوى من أى افيون آخر....قد يؤدى فى النهاية الى قتل صاحبة
فمجرد ان يسرى فى الدم... يصل الى كافة اعضاء الجسم...ويرقد فيها....لا يخرج

الى من رحمه ربى من هذا الأفيون الخطير

.....لكنه وااااسفاه...ليس للمدمنين فقط... أصبح لكلا النوعين..مدمن او غير مدمن

تتناوله بيدك وعينيك..وأحيانا بروحك.... دون أن تشعر

يوجد اختلاف بينه وبين باقى الأفيونات.....لأن تأثيره أقوى

...أطلق عليه البعض أفيون العصر....الحديث


ولكم بعض المعلومات عنه...

1- أصبح فى كل بيت من بيوت العالم
2- حبه يجرى فى عروق البشرية ولا غنى عنه
3- لا يشفى منه الا من عرف قيمة الوقت
4- لا يرتبط به الى من لا يعرف كيفية ادارة أوقات فراغه

هذا الأفيون...والذى يجوز تسميته ..مرض العصر..هو....... ( الإنتر نت)

نعم...هو كذلك....
سيداتى وسادتى...دخل اليوم الى كل بيت فى العالم ما يعرف بالحاسب الألى..ومن ثم الإنتر نت...وكثيرا منا يصنفه على انه سلاح ذو حدين..إما إيجابى وإما سلبى...فأصبح الكثير يقضى نهاره وليله على النت سواء بالإفادة او غيره..وأصبح العامل عند رجوعه من عمله بدل من ان يرتاح ...ينهض لفتح هذا الأفيون..أصبحت الزوجة تقضى حاجات زوجها وأولادها..ومن ثم ...الى هذا الأفيون...وكثيرا من الطالبات..تركن الدراسة والتفوق من أجل هذا الأفيون الخطير....وهناك من ترك عمله..واعتكف عليه؟؟!!!

اذا نظرنا بعين العقل أيها الكرام....الى هذا الأفيون...فسينطق كل منا...ب "أنا اجيد استخدامه..فى المفيد"

متاجهلا..او متناسيا...ان الوقت الذى يقضيه على النت....كان يقضيه قديما..فى زيارة الأقارب وصلة الأرحام...فى مشروع خيرى...فى عيادة مريض...او فى القراءة ليغذى عقله

وننوه هنا..بخطورة هذا الأفيون...حيث اصبح ساريا فى دماء كل البشر الا من رحم ربى
وسنشرح لكم ما معنى كلمة خطورة الأفيون

...تتمثل فى الآتى....

-عند دخوله للمنزل .....يستخدم الإستخدام الطبيعى...سواء محاضرات ..خطب..أناشيد..ألعاب للأطفال
-عند دخول الأفيون....يبدأ كل فرد بالتدريب عليه..فمن لا يجيد استعماله نصفه بالجاهل
-يمضى بنا الوقت...فيصبح كالحبيب الذى لا نفارقه ابدا....بمعنى اى وقت فراغ اجده ...لا أفكر ابدا كيف أقضيه
بل أتوجه فورا الى الجهاز وما ان ضغطت عليه...فلا ارى من حولى حتى أقوم

والقضية هى الوقت.. فهو الحياة

نحن على علم جيد..بأن الكثير يستخدمه فيما يرضى الله عز وجل...ولكن أصبح يأخذ منا وقتا كبيرا..وقد نرى انه هنا سلبى ....لأنه يشغلنا عن فعل أشياء ممكنه لنا فى عدم وجوده والتى أشرنا اليه سابقا....

فى البداية...لم يصل الأفيون بعد الى كافة أعضاء الجسم....فكنا نحدد الوقت الذى نقضية..مثال( سأجلس ساعة او ساعتين..ف الساعة هى الساعة..ما ان تنتهى أبادر بالنهوض من مكانى)

ولكن العديد من الناس الآن...يبدأ وقت فراغه..فلا يخطط ماذا سأفعل او كيف أقضيه؟؟

فيجلس دون تحديد الوقت....لذا قد يستغرق اكثر من 4 او 5 ساعات...
.........................

***بعدما تعرفنا على خطورة الأفيون.....فلنبدأ بطرح الوسائل التى تحد من الإطالة عليه لا الإقلاع عنه

....1- قبل ان تجلس أخى الفاضل وأختى الفاضلة فليتذكر كل منكم....انه محاسب على هذا الوقت..ويدرك وجود الرقيب الذى لا ينام..وهو الله سبحانه وتعالى

....2- قبل فتح الجهاز....لخص سريعا فى عقلك...لماذا سأفتحه الآن..ما الذى سأنجزه؟؟ اى حدد بالضبط سبب دخولك ورتب افكارك حتى لا تكن تائها لا تعرف وجهتك

....3-قبل فتح الجهاز... قرر كم الوقت الذى سأقضيه وحاول الا تزيد عن ثلاث ساعات هذا على الأكثر..وكن شجاعا صادقا مع نفسك....قررت كذا...اذا هم كذا..فانهض عند انتهاء الوقت

....4- عند فتح الجهاز...جدد نيتك..واخلص عملك لله سبحانه وتعالى...وابذل ما فى وسعك للإفادة و الإستفادة..لا تنسى الرقيب عليك...فوالله ليحزن القلب عندما يرى أشخاصا يستحلون ما حرم الله ...والسبب هذا نت فلا يرانى احد..متغافلا الرقيب الذى لا يغفل...والمحاسبان له

....5-هياااااااااااا انتهى الوقت....انهض من مكانك ولا تنسى اكمل باقى وقت الفراغ...فى القراءة والأعمال الخيرية وصلة الأرحام وزيارة المرضى ومحاسبة النفس...وقراءة القرآن.....الخ

.....وأخيرا وليس آخرا

انتبه ....فما ابن آدم الا أيام ...اذا ذهب بعضه أوشك أن يذهب الكل...

..دقات قلب المرء قائلة له.. ان الحياة دقائق وثوانى

واعلم كم عمرك....فلا تقل لى مثلا عمرى 30...قد يكون 4 اعوام فقط....اى احسب كم من ساعات عمرك قضيته فى طاعة الله...وهذا سيكون موضوع اخر ان شاء الله تعالى

دمتم فى رعاية الله وحفظه...ولا تنسى ان تكون ايجابيا وتبدأ بالتفكير ثم التقرير..وفى النهاية التغيير


الخميس، 18 سبتمبر، 2008

نـــــزيف القلـــم



يا راحلا عن الحياة وغارقا فى الهـــــوى
يا عارفا بالمنــية وموقــنــــا بالحســـــاب
يا من تحدث فى الصباح ونام ليله شابعـا
يا من توجه فى السؤال لغير الله طالبــــا
يا من حزن على الدنا والدنيا من دناءتها
يا من تجاهل جنة فيها تســــــــعد روحنا

حتـــــى متى؟؟ حتـــــى متى؟؟ حتـــــى متى؟؟

حتى متى..تشكو لغير الله همك سائـــــــلا؟؟
حتى متى..يسيل دمعك على سراب منتهيا؟؟
حتى متى..تعبس وتضحك لهواك تابعـــــا؟؟

أما عرفت؟؟أما عرفت أن الأنس جـــوار الله..ساعـــدا؟؟

يا من حملت الهم فوق الهم فوق الهم
يا من تولاه الفراغ داخـــلا وخارجـــا
يا من حرقت الوقت حينا هنــا وهنالك

بالله عليك...بالله عليك

أما مللت من حياة..من ذكر الله خاليـــــــة؟؟!!
أما مللت من مساءا..من قيامه نائمـــــــــا؟؟!!
أما مللت من نزهة..من غض طرفك مانعا؟؟!!

علة في علة..فتعلل باكيا

حينها..سألناه
يا أخى ..يا أخية..لما التعلل والبكاء؟؟فأجابنا: مصائب في مصائب ..تتوالى .أولا وثانيا وثالثا ورابعا
........
كفى...كفى.....كفى لا تكمل
لا تكمل..يا من تسبب فى كل ذلك متناسيا أجر البـــلاء!!

حينها رفعت صوتى عاليــــــــــا:
(احفظ الله يحفظك..احفظ الله تجده تجاهك..إذا سألت فإسأل الله ..وإذا استعنت فإستعن بالله..واعلم..أن الأمة لو إجتمعت على أن يضروك بشئ لن يضروك إلا بشئ قد كتبه الله عليك..وإن اجتمعت على أن ينفعوك بشئ لن ينفعوك إلا بشئ قد كتبه الله لك )

كــــــن مع الله ــــــــ يكـــن الله معـــك

الجمعة، 5 سبتمبر، 2008

نظرت في المرآة..فتيقنت من قبحي




كثيرا ما أقف أمام مرآتي فألمح منها ملامح القبح فى وجهى..لكني سرعان ما أتراجع وأوهم نفسي بأن ذلك القبح هو غبار على مرآتي..أو ربما ضعف فى نظري..أو ربما الهاجس الذى نظنه جميعا

فأعود مرات عديدة لأقف أمامها وأتأمل جوانح نفسي..لا ألبث قليلا إلا وأرى القبح فى وجهى,

فأبكي..أحقا هل أنا قبيحة؟؟ أم أن هناك علة أخرى تسببت فى قبحي؟!!

فكلما نظرت فى المرآة يتسلل لدي شعور بالجمال وينفى عنى تماما هذا القبح الذى أعده وهما وأقنع نفسي بأن الهاجس هو المتسبب فى ذلك القبح


لكن مرت الأيام..وتعاقبت الساعات..ومضت الثواني وأخيرا وقفت أمام مرآة جديدة بعدما زال الهاجس الذى ظننته المتسبب فى قبحي


..فوالله ما رأيت إلا قبحا زائدا عن القبح المتسبب من هذا الهاجس

..حقا انتابني الفزع والهلع

..حقا بكيت وبكيت وبكيت

..حقا وقتها عرفت مــــن أكـــــون؟


لم أمتلك القدرة على الإستيعاب وذلك لأنى لم أصدق نفسي, فقد بنيت نفسي على أوهام وظننت القبح سيزول بزوال الهاجس..


لكنني نظرت فى المرآة( فتيقنت من قبــــحي)


وأدركت بأنى أنا القبح بعينه وليس الهاجس

أدركت بأني إن لم أتدارك عيبي..فأنا فى خطر عظيم

أدركت وأدركت وأدركت


فكم علقت من أسباب على شماعة هذا الهاجس ووجدتها فى النهاية هباءا منثورا

حينها(جمعت شملي..ولملمت ما تبعثر مني..وأصلحت عقلي وشكرت الله على مرآتي الجديدة التى أهدت إليا حقيقة نفسي)


فمرآتي القديمة التى أنظر فيها باستمرار وأرى من خلالها لوحة مآخذي ثم أعلق هذه المآخذ على شماعة الهاجس(الشيطان) قد أخذت الشيطان ومضت بعيدا

ثم أرسلت لى مرآة جديدة ( شهر رمضـــــان ) وجعلتني أقف بكل قوة أمامها لأعرف من أين القبح؟؟ فعرفت أن القبح من نفسي!!!!


فلنجعل جميعا هذا الشهر المبارك المرآة الصادقة لكل منا..لنتعرف حقا على أنفسنا ونبادر بإصلاح الذات قبل بلوغ الساحل


فاللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفوا عنا

اللهم آتي أنفسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها

الأربعاء، 27 أغسطس، 2008

رمضـــان شــ كــ ل جـديد



رمضان..بالخيـــر أقبـــل
بعد عدة أيام..سيزورنا ضيف كريم..ضيف غالي..سيدق أبوابنا بعد عدة أيام شهر تسعد الروح بقدومه..وتطمئن النفس لليله


(إنه الزائــر: رمضــان)


إخوانى الكرام..أخواتى الكريمات: اذا جلس كل منا جلسة هادئة ليحسب كم من رمضان مر عليه,,فيسجده الكثير الكثير..أما إن حاول أن يفكر كم من رمضان مر رمضان حقا..فسيذرف دموعا كثيرة
وها نحن أمام مشهد يتكرر كل عام,ولا ندري هل حقا سيتكرر بعد هذا العام أم لا؟؟!!


فلما لا نجعل رمضاننا هذا رمضانا مميزا ومتفردا مثمرا حقا؟!!


سنضع بين يديكم برنامجا بسيطا ونسأل الله أن يكون مثمرا قد أتفق البعض على تنفيذه..وقبل أن أضعه أود أن أذكركم بشئ صغير"
رمضان بحر..ويوم العيد ساحل..فيا ترى كم سيبلغ رصيدك قبل بلوغ الساحل؟؟"


برنامج: رمضان شــ كــ ل جـديد


أولا: فلنضع نية جديدة قد تساعدنا حقا على الصيام الدقيق وهى : (صـــم صـــوم مــودع)


ثانيا: حدد الصفات التى تود أن تمحوها تماما من شخصيتك وحدد ما تريد إضافته من مميزات(الأخلاق) ثم قم بكتابته على ورقة..

وأنبه:أكتب كل ذلك قبل دخول رمضان لتحدد وترتب كل أسبوع صفة تتدرب على محوها وصفة تتدرب على إكتسابها.


ثالثا: قم بعمل دفتر(كراسة) تسطرها للثلاثين يوم, وقم بتقسيمها كالآتي:

1-فرائض

2-نوافل

3-فضائل

ثم قم بكتابة كل ما تتمناه تحت كل عنوان من هذه العنواين وليكن:

1- الفرائض: الخمس فروض على وقتها-صلاة الفجر حاضرة-الصوم الصحيح-بر الوالدين


2- النوافل: 12 ركعة-4ركعات ضحى-الأذكار-الذكر-جلسة الشروق-السواك-التهجد-قيام الليل-التفكر-تعجيل الفطوروتأخير السحور



3- الفضائل:
1-صلة الأرحام(بعد صلاة التراويح خذ من صلى معك من أقارب وفى زيارة خفيفة لمدة خمس عشر دقائق زر أحد الأقارب)

2-إدخال السرور على قلب مسلم(بأى طريقة)

3-الصدقة

4-الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر عن طريق الورق(سنشرحها)

5-قراءة كتاب لتهذيب النفس على مدار الشهر

6-حلقات الذكر-الإفطار الجماعى الأسبوعى ذو البرنامج المنظم

7-وضع التمر فى المسجد-الخروج الجماعي لصلاة التراويح-الدعاء(للوالدين-للمسلمين-للأصدقاء)

8-إهداء الهدايا المفيدة(سبحة-مصحف-كتاب)

9-تدبر القرآن والخروج كل يوم من الورد القرآني بعبارة تدونها فى كراستك

10-شنطة رمضان-ملابس المحتاجين

11-الخروج من رمضان بصديق لك فى الدنيا والآخرة

12-التجمع الأسبوعي بين الأصدقاء للمتابعة والتحفيز والتنافس والتذكير بأهمي هذا الشهر.

13-إفطار صائم

14-إشتري مصحفا من نقودك الشخصية وضعه فى المسجد ويا أجرك عند الله على ما ستجنيه من حسنات


وأخيـــرا: قرآءة القرآن..حاول على الأقل أن تختم خمس أو أربع مرات حتى تجاور النبيين والشهداء والصالحين


الغــــاية: ضع لك غاية معينه تسعى لها طوال الشهر..وتقرر ألا تخرج من رمضان إلا وقد حققتها وليكن مثلا(التجرد من حب الدنيا)

فلنتواعد أولا على شراء الكراسة (40 ورقة) لأنه لا يوجد كراسة 30 ورقة


فهل منكم مستعد ليأخذ حقا رمضان بشكل جديـــد؟؟


ولتعم الفائدة من أراد الإضافة فليضف ليصبح حقا رمضان شكل جديد

الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

وقود السيارات(السيد بنــــزين)



في الآونة الأخيرة أثار غلاء الأسعار ضجة فى شتى نواحى مصر,لكنه لم يخطر على البال أن ذلك الغلاء سيكون كالمرض الخبيث ويزحف إلى( وقود السيارات)..عندها تحدث الكـــارثة..
فما نراه الآن من طابور البنزين والذي يشبه بشده(طابور العيش) هو كارثة بحق,حيث ستنقلب مصر بعد ذلك إلى طوابير في كل شئ..وسيتوقف سير السيارات
فالسيارات يلزمها وقود وذلك لتستطيع السير وقضاء حوائج من يمتطيها,فإذا فرغ الوقود ستتوقف مصالح الناس..أو قد نقول ستتعسر..
والمعنى: في زمننا هذا أصاب الغلاء كل شئ..وانتشرت الطوابير فى كل شئ..وأصبح الأمر خارج الإرادة بكل المقاييس..لكن يا ترى هل مازال هناك بعض الأمور التى نستطيع التحكم فيها؟؟!!
قد نقول نعم..!!
فالسيارات التى تساعد على قضاء حوائج الناس قد أزمها الوقود..ولو نلاحظ أنها لا تستطيع السير دون وقود..اذن الوقود هو المصدر الرئيسي لسير السيارات


والإنسان.. الذي يحيا أساسا على الغذاء..وهو المحرك الرئيسي له حتى يتمكن من الخروج والسعى لقضاء حوائجه وقضاء حوائج الناس,فإذا حدث أزمة فى الطعام(يهلك الإنسان لا محالة)
لكن بقى شئ واحد:وهو المحرك الرئيسي للإنسان من الداخل والمحفز لفعل الخيرات والمنشط لهمته..هذا المحرك هو الوحيد الذى لم يتأزم فى زماننا ..ولا دخل لأيدي الناس فيه
هذا المحرك..الذي أتاح لنا فرصة الإرتياح وأبعدنا كل البعد عن الطوابير
حاله كحال السيارات..يلزمه وقود حتى يتسنى له خدمة من حوله

إنه الإنســــان..ووقوده: الغـــــــذاء الروحــــــى

فكم وكم أعطينا من حولنا وبذلنا جهدنا لإسعادهم,وتركنا ما فى قلوبنا خرابا خاليا موحشا

قد نستطيع الإمنتاع عن الطعام لبعض الوقت..لكنه من المستحيل أن يمتد هذا الوقت ليومين كاملين..فيلزمنا الطعام أولا لنتحرك ثانيا

اذن كيف أخدم من حولى؟؟ ولم أخدم نفسي بعد!!
كيف أصف الطريق لغيري؟؟ ولم أصفه لنفسي بعد!!
كيف أسعى مسعا عصيبا عسيرا..ولم أتخذ الوقود اللازم ؟؟

شباب الإسلام..فلنبني أنفسنا..ولنرسخ مبادئنا..ولننظر إلى إشارة الوقت وإلى أين وصلنا مع مرور هذا الوقت..

تـــــوبـــــوا عبـــــاد الله

لبــــــــــوا نـــــــداء الله

واسعـــــــوا ليــــــوم فيه

هجــــــــر الوليــــــد أبــاه

توبوا..لبوا..توبوا عباد الله

الأربعاء، 9 أبريل، 2008

غـــــــزة تســـــــأل!!



غزة تســـأل..هل تمـــوت القضيــــة؟؟!!

هكذا هم العرب..مثل الدجاج الذي يسكن عشا ويتقوقع على نفسه..فإذا دخل عليهم رجل غريب قاموا وهاجوا..ثم اذا مكث طويلا بينهم..سكنوا كما هم ولم يحركوا ساكنا!!

-عندما يعرض عليهم أى قضية..فيفتحوا لها ملفا كأنه لن يغلق,وبالفعل الملف لا يغلق لكن هم من يغلقوا أعينهم ليوهموا أنفسهم بأن القضية انتهت بالإيجاب!!

( العــــــــــراق)

إسم لوطن لطالما ذكرناه,نذكر معه الآلام والمعاناة التي يتعرض إليها هذا الشعب,لكن لم أكتب لأتحدث عن معاناتهم,بل أكتب لنتذكر الهوجاء التى قام بها الوطن العربي عند بداية حرب العراق,ثم... ثم ماذا؟؟

ثم رحمة الله على العراق..!!

-
لتكون أخيرا( غـــــــــــــزة)

غـــــــزة تسألكم يا عرب.. مــــاذا بعـــد؟؟
غـــــــزة تسألكم يا عرب.. هل كانت هنا النهاية؟؟
غـــــــزة تسألكم يا عرب.. هل أغلقتم ملف القضية؟؟!!

لتســــألكم أخيــــرا..هل تعتقدون أن أوضـــاعها أصبحت 100%100


إخواني الكرام..أخواتي الكريمات:
عذرا لم أقل هذا إلا لأذكر نفسي وإياكم بأن إخواننا هناك مازالوا يعانون من وطئة الحصار.
فالقتل في الأطفال والنساء والشباب والشيوخ مازال قائما كما كان
والصرخات التي تتوجه إلينا نحن العرب..مازلت تنادى ياعـــرب


فهل...فهل نسيـــــــتم غــــــزة؟؟

القمة العربية..فاشلة..والحكام أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر..فمن يبقى غيرنا نحن المواطنون ليخبرهم بأن شموع الأمل لن تنطفئ؟؟!!
اذا هيا معا..فلنراجع أنفسنا..متى بدأنا التضامن معهم؟؟ومتى كففنا عنها؟؟

فلنعيد التضامن معا ولنخبــــرهم بأعلى صوتنا:
يـــــــــــــا أهـــــل غـــــــزة..
لستم وحـــــدكم
فنحــــن بعد الله معــــكم

مــــقاطعون
صــــائمـون
مبتــهــلــون

وان كانت قضيتكم ماتت عند حكامنا والله لم تمت عندنا نحن الشباب ولا عند جماعتنا ولا عند حماسكم..فكفاكم هذا .. والله قبلنا معكم.

أما عنا فلنعيد دعائنا إليهم من جديد..ولنتابع أخبارهم ولنترقب النصر القريب ان شاء الله.

غـــــــــــــزة لن تمـــــوت

الاثنين، 31 مارس، 2008

الشباب..بين الأمس واليوم



قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: "إغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك". ...
بدأ الحديث الشريف بالتوصية على إغتنام مرحلة الشباب قبل الهرم...قد نتسآءل لما تعتني الأوطان بالشباب وتوليهم رعاية خاصة؟؟ ولما تكرث وسائل الإعلام إهتمامها بالبرامج الشبابية؟؟....كل تلك الأسئلة نجد إجابتها عند دراسة تجريبية لحياة أحد الشباب.


يعد الشباب من أهم المؤثرات الساطعة في شمس الحياة..وبديهي لتمتعهم بالقوة والقدرة معا عن غيرهم من المسنين والأطفال,فيستطيع الشاب القيام بما يستند فيه إلى قوته وصحته,وإلى عقله أيضا..لكننا إذا انحدرنا مع منعطف الحياة فنتيقظ على إختلاف إستخدام الشباب لقوتهم وتوظيفهم لمهاراتهم حسب العصور,


فحينما نستمع إلى قول العالم في شباب الهجرة وأيام الغزوات مع الحبيب صلى الله عليه وسلم يتخلل لدينا شعور بأن الشاب المسلم قديما كان على ثغر من ثغور المسلمين,أما إذا سكبنا الماء على وجهونا لنستيقظ على الواقع المرير فنرى أصناف عديدة من الشباب, قد نقول هي حارقة كلهيب الشمس ,لكننا لن ننسي ولن ننكر حقيقة وجود شباب أبطال,فعندما تحاول فهم تفكير أحدهم تجد من يولي الأغانى الهابطة والأفلام المخزية والتسكع مع الفتيات عناية خاصة وغاية أسمي,وإذا انتقلنا إلى آخر فتقرأ على وجهه قوله تعالى "سيماهم في وجوههم من أثر السجود....",ذلك رفيق كتاب الله وحبيب السنة النبوية.

لم يخطئ الدعاة والخطباء حينما نهضوا ينادون على نواة المجتمع قائلين: أيها الشباب أنتم أمل الأمــــــــــــــــــــة..,ولم يخطئ قديما الخطباء حينما هبوا كريح عاتية يخطبون في الشباب لإيقاظ مشاعرهم وتحريك وجدانهم ليدافع كل منهم عن قبيلته, ولم تخطئ القبيلة قديما حينما اتخذت من الشاب القوي الشجاع مصدرا للفخر والتغني ببطولاته وأمجاده.

حقيقة الأمر" الشباب بين اليوم والأمس"


اذا انهمك أحدكم في البحث عن روح الشباب أيام الماضي وأيام الحاضر..وإلى أى اتجاه يصوب الفتى روحه وعاطفته,تجد آلاف القصص والحكايا بين اليوم والأمس,ثم اذا استخدمت المنهج المعياري لتوازن بينهما لوجدت إختلافا شديدا وثقبا متسع حال بين من قضي نحبه وبين من لم يزل في رحلته.


شباب الأمس...كلمة نذكرها في الحفلات الوطنية وذكرى الشهداء,أيضا في شعر الفخر وهجاء العدو,فطن أنت اذا فهمت أني أقصد بالأمس..الأمس القريب والأمس البعيد..أمس النبى صلى الله عليه وسلم,فنجد مثالا على ذلك سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقود جيشا جرار وهو أصغر المجاهدين وخلفه رجال وشيوخ..حقا إنه لشئ عجيب..أتفوق روحه الجهادية وقدرته كــــل من خلفه؟؟!!!,كما نجد علماء وفقهاء وفلاسفة ...ثم اذا انتقلنا إلى العصر الأندلسي وهو فنجد طفلا باكيا سأله أحد الجواسيس المتخفيين عن سبب بكائه فأجاب..منعني أبي من المشاركة في الغزوة..!!!أبطال كثيرون لا يتسع الوقت والعقل لسردهم فنختم بأعزهم بدينه..صــــــــلاح الدين الأيوبي"نؤثر الصمت إجلالا له.." مع غيرهم من العلماء وأعلام المسلمين كابن النفيس والحسن ابن الهيثم والخوارزمي والشافعي...إلخ.

- شباب اليوم والأمس القريب: أولئك أنواع كثيرة وأصناف عديدة,منهم القوي اذا حاولت زعزعته عن غايته فكأنما تزعزع جبلا..ومنهم الفتاة الرضيعة !!! ومنهم الهائم على وجهه يضرب في الأرض حيثما شاءت قدماه.كما يتقلص في زماننا حجم الإهتمام بالعلوم والمعارف عن السابق.

..الأمس القريب نخص بهم أهل القدس الحبيبة"البطل يحي عياش..وآيات الأخرس..ووفاء إدريس..وريم الرياشي.....إلخ" فيفخر الإسلام بهم, وغيرهم الكثير من علماءنا الأفاضل.

..أما عن اليوم فتتعدد فيه الأقوال ,فقد اختلفت اهتمامات الشباب من ملبس مخزى,ومن زمالة مخجلة,ومن موديلات للشعر غريبة حقا فقد انقلبت الموازين,
-لكن مهما يكن مازال وستستمر وجود نجوم من المسلمين في الظلام الدامس لتنير للأمة طريقها وتأخذ بثأرها وترفع علمها قائلة( الله أكبــــــر),وتستمر الحياة كعادتها بوجود من يسخر من القوي اذا نطق بالحق..فيبدب اليأس في نفوس البعض,وتتوحد الرؤيا عند الأقوياء,ووجود من يترنم بقول"بحبك يا بلادي..بس وانا نايم",مع ذلك تسطع في سماء الوطن علماء .. منهم"الدكتور أحمد زويل والدكتور زغلول النجار"

وأخيرا...سؤال يطرح نفسه: ترى هل منكم أيها الشباب من يحمل هم دعوته فلا يهنئ بغمضة عين حين يستكين لحال الإسلام والمسلمين؟؟
أم تنتظر أن يأتي العلم الأجنبي إلى الوطن رافعا إياه فوق أرضنا..فتقول أين شباب المسلمين؟؟
أنت شاب من شباب المسلمين...أنت أمل الأمـــــــــــة وأمل غزة والقدس والعراق وكل أرض تحت وطأة الحصار وتحت وطأة أخطر غزو(الغزو الثقافي والفكري).


"إحزم أمتعتك..وشد عزيمتك...وهيا إلي هجرة الهوى من خلف قضبان النفس..إلى حيـــــــاة الجهاد...حتى تصل إلي أمل المسلم"الفردوس برفقة الحبيب صلى الله عليه وسلم"
فأنت المسلم لا كذب..

الجمعة، 21 مارس، 2008

تكلمـــ..حتى أراك








قديما..قال سقراط لشاب دائم الصمت: (تكلم حتى أراك)

نقابل فى حياتنا أوجه كثيرة مألوفة وغير مألوفة,قد نتصورهم بشكل معين لكن لا نصيب إلا بعد التحدث إليهم والتعرف على شخصية كل منهم وأسلوبه فى الحديث مع الآخرين, فقد يكون الصمت لغز غامض لا نجد حل له إلا بالتحدث.
وذلك لأسباب عديدة:
فمن نراه صامتا يصعب علينا تقيمه.


أما عن المتحدث..فمن السهل أن تحكم عليه من طريقة كلامه ومن طريقة طرحه..وكيفية مشاركاته ومدى صبره ذلك يفسر ما قاله سقراط للشاب الذى يديم الصمت فقد طلب إليه التحدث حتى يراه من جميع الزوايا..

نأتى إلى المتحدث:
كل إبن آدم يتحدث وكله ينطق فيعبر عن رأيه..يعترض..يرفض..يوافق

لكن يختلف الأسلوب من شخص لآخر من حيث: اللباقة..الإستماع أولا..إحترام كل الآراء..الإعتراض بأسلوب رجل ذو عقل وحكمة لا طيش وإثبات للذات.
أيضا كثيرا ما نسمع قائلا يقول: خير الكلام ما قل ودل , فقد نستطيع إيصال ما نريد بإحدى الطريقتين:

أولا: الثرثرة الكثيرة ويترتب عليها إستيعاب أقل
ثانيا: تلخيص الفكرة وترتيبها ومن ثم نسردها فى نقاط ثم نقدمها..وذلك يترتب عليه إستيعاب أكبر.

أما عن أسلوب الحديثــ:
فهناك الكثير الكثير من الكلام حول هذا الفرع لكن نلخصه سريعا.
-يروى بعض الناس أنه فى حياته تعرف على نوعين من الناس المتحدثين

النوع الأول: شخص ذو عقل ودين
النوع الثانى: شخص مصطنع في أسلوبه لا تعرفه الا في وقت غضبه

والتفصيل:
النوع الأول هو فرد محترم فى كل الأحوال سواء إختلف مع من يحاور أم لافهو يوصل ما تحتويه جعبته دون تجريح .

اما عن النوع الثانى: فقد يعجبك هذا الشخص عندما يروق له باله, فلا ينطق إلا بأعذب الكلام لكنك تستقبل صدمة قد تودى بعقلك عندما تراه وقت غضبه!!

هنا لا نسمع إلا صوت الحكيم قائلا( كل إناء بما فيه ينضح)
-حقيقة تترد هذه الكلمة على مسامعي خاصة فى الحوارات والمناقشات

فيسقط العديد من أنظارنا بعد أن كان الأفضل فى الأسلوب, أصبح ذو أسلوب سيئ للغاية..فى وقت غضب !!!

هنا نضع أمام إسمه مائة ألف علامة إستفهام وتعجب . ومن ثم نقول

( لا تعلــــــــــيق)

فى نفس الوقت يرتفع شأن البعض فى نظرنا (هم قليلون) وذلك لأسلوبهم البارع فى الرد والإختلاف,لا تجريح ولا ألفاظ مخجلة.

نعود لنفسر لكم معنى ( كل إناء بما فيه ينضح)

1- إذا وضعت إناء لبن يغلى على النار..فإن فار..ماذا سيسقط منه؟؟

لبن أم ماء عكر؟؟

بالطبع لبن

2- إذا وضعت إناء عسل يغلى ..فإن فار ماذا سيسقط منه؟؟

عسل أم ماء عكر؟؟

بالطبع عسل

3- أما إن وضعت ماء عكر يغلى ..فإن فار ماذا سيسقط منه؟؟

أظن الإجابة سهلة..وهكذا صار المثال واضحا

فما تحتوى عليه نفسى هو ما يظهر للناس مهما حاولت أن أخفيه..وغالبا يتضح ذلك وقت الغضب

لذلك قد يكون الصمت خير من الكلام فى بعض الأوقات

_فى نهاية المطاف نقدم إليكم بعض النصائح السريعة لعلنا نحتاجها يوما ما:

1- كن أنت الأفضل إذا تحدثت إلى غيرك
شرح( قد يسئ إليك شخص ما عند التحدث أو ابداء الرأى أو النقد الإيجابى..فكن الأفضل..لا تحدثه بنفس أسلوبه..لسببين...أنك لست مثله..وأريه كيف يكون الحديث الصحيح..أما السبب الآخر..أنك ستحرجه كثيرا من نفسه..كيف لا وأنت تعد مثلا أعلى له..فقد تحدثت بأسلوب مسلم صحيح..خاصة إن كان أكبر منك عمرا)

2-ضع نصب عينيك..الهدف من الحديث أو النقاش..هو الله عز وجل
شرح(قد تشعر فعلا بمعنى لله..عندما تخوض فى نقاش ويتهمك أحد بما ليس فيك..هنا..أقل لك..إنتبه..لا ترد بنفس الأسلوب ولا تجرح فيه..أتدرى لما؟؟لأنك تناقش لله..لا لنفسك وإبراز ملكاتك )

3- كن حليما قدر المستطاع
شرح( هناك من يستفزك أثناء الحديث...إنتبه..حااااااافظ على هدوئك..ورتب ما ستقول..فأنت لست شخص فارغا..بل ذو هدف نبيل وصاحب كلمة)

4- لا تكترث
شرح(ستجد من يوبخك على تعليقاتك خاصة إن كان أكبر منك عمرا(اذا كنت واثقا من خطأه)..فلا تكترث..أنت صاحب هدف..وتعرف ما تقول..فرب كبير ليس له عقل ورب صغير عقله يزن جبال)

وأخيرا وليس آخرا
ابتعد كل البعد عن الجدال..فرحم الله إمرءا ترك الجدال ولو كان محقا

الأحد، 16 مارس، 2008

أخبــــــرني..منــ تكـــون؟؟



حينما تنزل إلى الشارع وتنظر إلى الناس بعين المقارنة..تختلف نظراتك لهم و تقييماتك لكل منهم ..هناك من تنظر إليه فتهمس لك نفسك : هذا رجل محترم وهناك من تقع عينك عليه : فتقول لا هدف له..بل يكاد ينسى أين هو؟؟ وإلى أي مكان هو ذاهب؟؟

يختلف الناس في مستوى التفكير وفى الغايات التي تراودهم ماداموا أحياء فهناك من يحيى وفقا لمبدأ ( طعامي وشرابي ونومي وهذا هو المراد) ، وآخر يحي حياة التطلع( فما أن يفرغ من غاية وينالها..ينتقل إلى أختها وهكذا- وهذا لمن يطلق عليه الشخص المنظم وصاحب الطموحات والأهداف- )

إذن عرفنا نبذة سريعة عن هؤلاء الأشخاص..فدعونا نخص بالحديث أصحاب النظام والغايات فلعلنا نكون منهم..أو ننضم إليهم

عندما أحدث نفسي بفرد منظم..فيتسع خيالي لتشمل كلمة نظام كل خير يستطيع أن يفعله الإنسان بطريقة منظمة ، سواء بسواء في كل شيء : علاقات مع الناس..علاقته مع الله..علاقته بنفسه..حرصه على عمله كونه عاملا أو طالبا

قد نجد شخصين متماثلين فيما يؤدون من أعمال ومتطابقين تطابقا غير تام في ظروف الحياة والفرق بينهم أن الأول يخطط لنفسه قبل الفعل . أما الثاني يحيا عشوائيا وعفويا مرتاح البال يؤدى ما عليه في الحياة ومن فترة الى أخرى ينتابه شعور بالملل


- أيهما تحب: تتطلع لحياة مثالية كحياة المنظم؟؟ أم حياة عشوائية كالثاني؟؟ بالتأكيد إجابة العديد ستكون الأول لأنه النموذج القادر علي أن يحيا حياة سعيدة .

كيف تكون سعيدا

- قد اختلف الكثير من الفلاسفة في المشرق والمغرب..قديما وحديثا حول (كيف يحي الفرد سعيدا؟؟ وكيف يبتعد عن الآلام ويحقق كل ما يحب)

فذهب كل فيلسوف بمذهب.. يتسقيم معه حتى أن وصل لمنتصف الطريق وجد عائق كبير..فيختم قوله بـــ ( إن تعددت آلام الفرد بطريقة غير محتملة فليتخلص منها بالانتحار لأنه لا ألم قبل الموت ولا وجود لمن يتألم بعد الموت)

...أي تفكير هذا؟؟


وقد تعددت طرق السعادة عند هؤلاء..لكن لم يذكر أي كتاب أن هناك من توصل إلى السعادة الحقيقة من كل هؤلاء ... أما أن جئنا نتحدث عن لغز هذه السعادة...وكيف يكون حلها؟؟

فنجد مئات من البشر قد تحدثوا عنها وان طريقها واحد لا طريق غيره وهو ( الإسلام مقرون به الإيمان)

هكذا نبدأ.... وهكذا تحدث الكثير

...دعونا نبدأ كيف يكون طريق السعادة والتي يصل إليها الفرد المنظم وصاحب الغايات ..لكن قبل البدء عليك ألا تسخر وتعطى لعقلك إشارات بأنك ستظل غير منظم طول عمرك ، وأن تتوفر لديك النية والرغبة للتطبيق العملي . وفي هذا المقال سنقوم بالتركيز على الجوانب الآتية:


أولا: علاقتك بالله
ثانيا: حياتك تحت ظل الدعوة
ثالثا: عملك
رابعا: علاقتك مع الناس

أولا: علاقتك بالله


تعتبر العلاقة مع الله أهم عنصر في الحياة ولذلك :

تذكر سريعا..لما جئت إلى هذه الدنيا؟؟ وبعد أن عرفت سبب مجيئك...هل علمت أنك راحل في يوم من الأيام؟؟...نعم تعلم..إذن ...كيف ستستعد؟؟...وما تقيمك للمرحلة التي مضت من عمرك؟؟




** إذا كانت لا تعجبك المرحلة التي مضت..فهل تنوى إن تسير على نفس النمط؟؟
- مما لا شك فيه أن الإجابة ستكون بـــ لا
- إذن: ضع ورد محاسبة لنفسك..وضع فيه كل ما تحب إن تفعله من طاعات
ثم قيم نفسك..وضع غايتك...اليوم أفضل من أمس إن شاء الله

أما النقطة الأخرى التي تخص هذا الموضوع ونذكرها بإيجاز
- إذا استيقظت من نومك وبدأت يوما جديدا..فأخبر نفسك بأن هذا قد يكون آخر يوم لك في الحياة
- وإذا أتيت إلى الصلاة..فاجلس بعد الانتهاء وحاسب نفسك ماذا جنيت من الفجر إلى الظهر؟؟ فإذا أتى العصر..فقل لنفسك ماذا جنيت من الظهر إلى العصر؟؟...وهكذا
- وكن حريصا على المدوامة على الاستغفار بعد محاسبة نفسك..


ثانيا: حياتك تحت ظل الدعوة...

كلنا نحيا لأهداف أعلاها إحياء الدعوة ..وكلنا يحب أن يعمل لرفعة دينه وإسلامه وإعلاء كلمة لا اله الله إلا محمد رسول الله .. هذه النقطة.. هي الفرق بين من يحيا حياة الأنعام ومن يحي والدعوة عنده فوق كل شئ .. إذن حدد ماذا تود أن تقدم لدينك؟؟ وابدأ في أي شي بسيط لأنه سيكبر يوما بعد يوم (زيارة أيتام..عمل خيري..صندوق تبرعات..حلقة علم..حلقة قرآن...الخ)




ثالثا:عملك

إذا كنت طالبا...فتذكر قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم" من سلك طريقا يلتمس فيه عملا سهل الله له به طريقا إلى الجنة" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

وتذكر أن الله يحب إتقان العمل..وأنت عملك هو المذاكرة....

لكن تحديد النية والهدف منها هو الذي يحدد كونك ستذاكر بشغف أو تذاكر لتنجح



لن أزيد في ذلك إلا أن أذكرك: تقدم الغرب علينا لاهتمامهم بمختلف العلوم والمعارف ولنبوغهم وتفوقهم أما نحن فلا نتعلم لكون العلم علما بل لأمضى للعام المقبل حتى أتخرج


وترى وضع العالم العربي والإسلامي....فانظر ما أنت فاعل؟؟!!

- أما إن كنت عاملا (طبيب..مهندس..صحفي..محاسب..مجال الكمبيوتر...مجال الصيانة...أي وظيفة أخرى....)

- عليك الآتي: أولا : لا تنظر لمن يجلس إلى جوارك(بل انظر إلى نفسك على أنك ستظل مقصرا مهما بلغت..لذلك كل يوم ستزيد قوة وعزما على أن تبتكر في المكان الذي اختاره الله لك)


- لا تعمل لكون العمل عملا...بل اعمل لأنك تحب العمل..ولأنك أحد أفراد الطبقة المنتجة في المجتمع

وضع نصب عينيك( عمل+ إبداع= تقدم ورقي سينسب لأمتي)

- أن تكون علما رافعا لوائه ينضم إلى نوابغ وعلماء المسلمين

- للعلم( كل ذلك يتعلق بمدى طموحك وللقمة التي تنظر إليها..فإياك ثم إياك أن تنظر إلى الأسفل لأنك لو نظرت لن تصعد مرة أخرى)




رابعا وأخيرا..علاقتك مع الناس

المسلم إلف مألوف .. يألف الناس ويألفوه ، ولذلك اهتم بعلاقتك مع الناس " أقارب..أصدقاء..معارف .."

فمع الأقارب....عليك بصلة الأرحام فقد وصى بها الحبيب صلى الله عليه وسلم ، ولا تتعذر بمدى مشغوليتك...بل حدد ساعتين في يوم من أيام الأسبوع...تمر فيها سريعا على أقاربك..فتدخل السرور إلى قلوبهم



ثانيا: أصدقاء: ذكر صديقك كل فترة بحبك له( رسالة..هدية بسيطة..ابتسامة في وجهه..وسؤال عنه حين يغيب)

ثالثا: معارف: هذه نقطة مهمة للغاية...عليك أيها المسلم المثالي..وأيتها المسلمة المثالية...أن تسعى لتكوين علاقات وطيدة مع الناس على قدر المستطاع..وان تصل إلى قلوبهم بأسلوب لطيف...

- يمكنك ذلك عن طريق ابتسامة جذابة..مبادرة بالسلام..إظهار السرور عند رؤيته
وأخيرا...تستطيع أن تجمع كل أقاربك أو كل أصدقائك أول كل معارفك...في يوم تتفقون عليه كحفلة الشاي والاحتفال بالصداقة..ويوم الأقارب....
هكذا..نستطيع أن نقول لك

أنت قدوة مثالية...يفخر الإسلام بك...وستكون علما من أعلام المسلمين إن شاء الله
وإذا سألك أحد..أخبرني..من تكون؟؟...فقل له أنت المسلم المثالي صاحب الأهداف وعلم يفخر به الإسلام
فكر..ثم قرر..وبالتأكيد ستغير