السبت، 3 يوليو، 2010

عفواً..هنا مرقص الكلامنجية2



ظل محمد ساقطاً على الأرض الحارقة من لهيب الشمس لمدة سويعات قليلة

ومع كل دقيقة مارة..,يتنازل ذاك الإنسان الآلي الغبي عن تيبس رأسه المصنوع حسب برمجة معينة

حتى تحركت مشاعره فلم يستطع إبقاء هذا الفتى الوسيم أكثر من ذلك ساقطاً على الأرض المحرقة

وبدأ يتكلم مجدداً:

أيها الفتى..أيها الفتى

قم

قم

سأسمح لك بالدخول

ولكن افعل ما يفعله الراقصون بالداخل حتى لا يكتشفون أمرك

فأموت أنا وأنت معاً

محمد المسكين هب من الأرض وكأنه سمع خبر التحاقه بالجنة

وطأطأ رأسه موافقاً على تعليمات تلك الآلة المبرمجة

لحظات حاسمة

أخذ فيها محمد نفساً عميقاً وأهّلَ بدنه وعقله ونفسه للتلون بما يقوم به الراقصون في الداخل.., وقرر أن يعمد إلى ما يعرف به التهييس

حتى يتماشى معهم ويصبح وكأنه واحدٌ منهم

بسم الله سي....

ولكن صحيح

تذكر الفتى شيئاً مهماً للغاية

"المرقص" للكلامنجية"....الإسلاميين

اهااااا..لذلك بدأ يطمأن قلبه بأنه إن شاء الله لن يجد بالداخل ما يخدش الحياء أو يخرج عن قوانين الإسلام

طيب

ها هو..يتقدم نحو المدخل

قدمه اليمنى دخلت

لحظات

وأخيراً وأخيراً

دخلت اليسرى كذلك

ولكن ما هذا؟؟؟؟

لقد دخل محمد وأُغلق الباب خلفه

ترى ما الذي يحدث بالداخل؟

انتظروني في المرة القادمة إن شاء الله

سأحاول أنا الأخرى الدخول خلسة لأرى ما الذي أذهل محمد بالداخل وتمنى لو لم يدخل...

مفاجآآآآآت قادمة وعجيبة

الأربعاء، 30 يونيو، 2010

عفواً..هنا مرقص الكلامنجية



لفتت انتباه ذلك الشاب الوسيم ذي الخلقِ القويم.., عارفُ ربِّهِ ورسولِه..,طائعٌ لأبيهِ وأمِّه..بارٌ بأخيهِ وأختِه..,عاملٌ لدنياهُ وآخرَتِه

مع توفر تلك الصفات الحسنة بذاك الفتى.., لم يكن غريباً أبداً أن يتسمر أمام هذه اللافتة المريبة!

ولم يكن غريباً ألا يُتِمَّ قراءة اللافتة لآخرها إثر الصدمة المأخوذة من العبارة المكتوبة


ولكن الأغرب في الأمر الغامض هذا.. أن اللغز ازداد غموضاًً لما أتم قراءة اللافتة مجدداً لآخرها....

فإذا بها:


"عفواً..هنا مرقص الكلامنجية...( الإسلامي)"!!


وقف محمد مذبهلّاً..صامتاً..هادئاً لمدة دقائق

ثم عزم على الدخول إلى ذاك المرقص ليحل اللغز بنفسه..,ولكنه لم يلبث أن مدَّ قدمه اليمنى..حتى تجمدت اليسرى مكانها لما رأى "إنسان آلي" ينطق بلغة سخيفة قائلاً:


عفواً..عفواً

أنت لا تصلح للدخول هنا

عفواً..عفواً

هذا المكان صنع خصيصاً ليرقص فيه فقط"الكلامنجية الإسلاميين"


كاد محمد يموت من فرط الحيرة والتوتر وأصبح يجوب الشارع ذهاباً وإياباً ضارباً رأسه بيده اليمنى ومحاولاً إيجاد طريقة مناسبة للدخول


المهم

ظل يفكر ويفكر

يروح ويغدو عليل الخطى


حتى أعياه الوقوف..,فخرَّ ساقطاً على تلك النار المشتعلة تحته من شدة الحر


في المرة القادمة إن شاء الله..


سنعرف كيف دخل محمد إلى مرقص الكلامنجية الإسلامي


وما المفاجآت المذهلة التي رآها بالداخل..


***

الجمعة، 30 أبريل، 2010

عفواً..تم تغيير مسارك




وسط أحلامنا الجميلة..,

وحياتنا الأجمل

تبعاً لأعيننا الجميلة

حسب المقولة"كن جميلاً ترى الوجود جميلاً"

قد نتعرض لمطب قوي

يهدد كل شيء

ويصبغ كل شيء بالصبغة السوداء

ويقتل الأمل نحو كل شيء

مع كل هذا

قد يترك الواحد منا..نفسه لنفسه

من حقه وقتها الضياع

بل الضياع التام

يخطط لنفسه ويفشل

يحاول ويعجز

يقوم..فيقعد

ولكن الذكي لم ينتبه

إلى بصيص السماء

ذلك الباب المفتوح ليل نهار

حتى أنه لا يُغلق في وجه العاصي

سبحان الله..أأعمى أنت لم ترَ السماء في حياتك قط؟

ألم تدعو يوماً وتُجاب دعوتك؟

يغفو قليلاً حتى يتذكر أن حياته كلها في يد الله

وأن رزقه في السماء..إليه نازل

لن يأخذه أحد غيره

تفاءل أو تشاءم

هو له..وفي وقته

إذاً مادام الأمر كذلك

فكيف نواجه الصعاب؟

دعونا نعرفها المرة القادمة

إن شاء الله

السبت، 20 مارس، 2010

النتيجة..والحمد لله




أهدي نجـــــــاحـــــــي

إلى الأقصى الحبيب

إلى دعوتي الحبيبة

إلى أبي الغالي وأمي الغالية

إلى كل صديقاتي في الكلية أولاً ثم في أنحاء الأرض

وكل العرفان والامتنان إلى المخلصة "سمية" شريكتي في الفكرة ورفيقتي في الرحلة

جزاكِ الله عني خير الجزاء يا من زرعتي بداخلي معنى الأمل وحب التفوق

***

يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

الثلاثاء، 9 مارس، 2010

يود أن يختفي..,



يتمنى لو يختفي لأيام..من على سطح الأرض

لا يراه أحد.., لا يُعرف له أثر

يتمنى أن يرتدي قبعة الاختفاء لينهي مهماته..,دون أثر

يتمنى أن يهرب من....

من أشياء كثيرة

يتمنى يتمنى يتمنى

ألا يستطيعون أن يحققوا له ولو أمنية واحدة!!

أخرس اللسان..كثير الكلام

معادلة معقدة لا يفهمها إلا هو

النجدة يارب

الجمعة، 5 مارس، 2010

أنا بحب..دي فيهــا حاجــــة!!


من غير مقدمات..أنا بحبه أوي أوي أوي..والله بحبه وبعترف للعالم إني بحبه

بتحبوه؟؟

أنا مش بغير من حد..اللي بيحبه يقول عادي

بس استنوا: اللي بيحب حد دايما بيبقى مهتم بيه وبيتابع أخباره أول بأول..واللي مش بيتابع معلش..يبقى مش بيحب بجد

صح؟

المهم حبيبنا دا في خطر..عارفين يعني إيه في خطر؟

بتحبوه يا عالم!!.., بتحبوه بجد؟؟ طب لو بتحبوه ساكتين ليه؟!!

هو والله مش ملك الفلسطينيين لوحدهم

دا بتاعنا كلنا..لأنه حبيبنا كلنا

حبيبنا"المسجد الأقصى" في خطر

والله في خطر

يوم 16\3 احتمـــــــــالية كبيرة يهــدوا جزء من المسجد الأقصى

عارفين يعني إيه يهدوا جزء منه؟ واحنا لسه منا اللي مش عارف أخبار الأقصى!

أرجوكم..أرجوكم..أرجوكم كفاية قسوة وسلبية

دا من ضمن مقدساتنا

دا بيت ربنا..ومش أي بيت يا بنات..مش أي بيت والله دا من ضمن ما لا تشد الرحال إلا إليه ودا مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم

يااااااه..بقالنا كتير بجد مش بنفكر غير في نفسنا وفي حياتنا ومشاكلنا ومذاكرتنا ومحاضراتنا وشياكتنا

طب والأقصى بتاع ربنا؟؟

ردوا عليا

هنقله معلش احنا مش فاضيين

إنت مش مهم عندنا؟

شوفلك حد تاني!!

لأ..لأ وألف لأ

مش احنا اللي قلبنا كدا..ولا احنا اللي ديننا علمنا كدا..ولا دا اللي عرفناه عن رسولنا

احنا مش مسلمين بالاسم..مش مسلمين بالوراثة

احنا مسلمين بالعقل والقلب والجوارح والاحساس

قومـــــوا .. اتحركــــوا أنا قلبي بيهتز

أنا شايلة قضية أمة..أنا عارفة أنا اتخلقت ليه

أنا مش هنا عشان ألعب..أنا هنا عشان عندي رسالة وهدف

مش هسكت..أيوا والله مش هسكت

قوموا قولوا معايا مش هنسكت..حركوا قلوبكم..حركوها دي قلوبنا اتحجرت من زمن

قوموا ندور ونفكر ونلف ونبتكر عشان اللي بنحبه

حبيبنا غالي يا عالم..حبيبنا غالي والله غالي

حبيبنا مش رخيص

حبيبنا بيتهان واليهود دخلوا يعملوا شعائرهم فيه

المرابطين جوا الأقصى بيتبهدلوا ..بس دي ناس بتحب بجد

ناس ممكن تموت عشان ربنا اللي بيحبوه

فكرت ممكن نعمل إيه وطلعت بالأفكار دي..ولازم نطبقها إن شاء الله:

1-ننشر حملة نغمات للأقصى على الموبايلات

2-هنكلم أي حد عن موقف الأقصى الحرج وهنتابع الأخبار أول بأول

3-هندعي..بس هندعي بجد ومن قلبنا في كل صلاة

4-هنقاطع..هنقاطع..هنقاطع عشان حبيبنا الأقصى

5-تعالوا نبطل ذنوب..اللي بيحصل دا بذنوبنا اه والله..لأن البلاء مش بينزل على أمة غير بذنوبها..وذنبي على ذنبك على ذنب غيرنا وغيرنا عملوا جبل يهود بيضر حبيبنا..تعالوا نبطل غيبة وكلام مش مفيد وتعالوا نلبس لبس بجد يرضى ربنا ونعيش لهدف..هدف حقيقي هدف يوصل للجنة

**

ماذا نقول..إذا التقينا بالرسول؟

هنقله إيه؟

هنقله يا هل ترى؟ شفت اللي للأمة جرى؟

شفت البشر!! وقلوب أشد من الحجر!!

والشمس تشهد والقمر! صابرين على حكم القدر

هنقله إيه؟؟ هنقله إيه؟؟

يلا..أرجوكِ يلا..إنتِ لسه هتفكري!.. لأ..لأ..أكيد قررتي..الأقصى بينادي..معقولة لسه مش سمعاه؟.., لو فتحتي التلفزيون هتسمعي صوته بينادي علينا

صدقيني..قلبك لسه بخير..لسه فيه رحمة ونخوة..بس إنتِ إوعي تفكري في نفسك وبس

خليكِ زي رسولنا صلى الله عليه وسلم ..فكري في أحوال الإسلام..يـــلا بقى..الأقصـــــــــى في خطـــــر والاقتحامات شغــالة

لبيك يا أقصــــى..لبيك يا أقصـــــى..لبيك يا أقصــــى

استني هتحطي الورقة دي فين؟..,مظنش إن قلبك هيخليكِ ترميها أو تقريها بدون اهتمام..يلا قولي معايا"لبيـــك يا أقصانــــا..لبيك يا أقصــــانا"

رسالة من طالبة بتفكر في حال أمتها

ومش هتبطــــــل...

الأحد، 21 فبراير، 2010

دا إيه دا؟..الجزء الثاني




أنت مرن..صحيح؟

نعم أنت من قلت ذلك

أتعلم أن الشخص المرن هو من يستطيع تغيير أفعاله وقناعاته ومعتقداته كل فترة صغيرة..,حسب معرفته بالحديث والجديد!!

قد تراه اليوم يشرب كوباً من الشاي ثم بعد سويعات يحتسي كوباً من الزنجبيل وذلك لسبب بسيط: علم أن الشاي يدمر الحديد في الجسم بينما الزنجبيل ذي الطعم المر له فوائد عديدة

العجيب أنه يقبل مرارة ولذاعة الزنجبيل في سبيل..,

(الصحة)

أي صحة؟

وما الذي نعنيه بالصحة؟

**

هل سمعت من قبل عن مصطلح يدعى"صحة الصحيفة اليمنى؟"

كذلك هل سمعت من قبل عن مصطلح"المرونة مع الله؟"

ليست مصطلحات غربية ولا شرقية

هي مصطلحات قلبية

للإنسان المرن الذي يخطئ وبمجرد

بمجرد

بمجرد

أن يعرف خطأه

يهرول مستغفراً تائباً منبياً

ذلك الذي عنده اتساق بين أقواله وأفعاله

يستطيع أن يتخلى عن أي فعل لا يرضاه الله..ليحوز"صحة صحيفته اليمنى"

الآن أستطيع أن أعيد سؤالي..,

ولكن لا أظن الجواب بسهولة كالسابق

سأطرح عليك بعض الأسئلة "أجب عليها في سرك" أولاً ثم أذيلها بنفس السؤال:

- تعلم حدود الاختلاط جيداً وضرورته..فهل بالفعل تطبق ما تعرفه في خلوتك وفي أي مكان لا يراك فيه إلا الله سواء على الواقع أو على النت

-تستطيع التخلي عن أي تصرف تعتاد ممارسته..فقط فقط بمجرد مرور أي شخص قائلاً :انتبه أنت مخطئ

-تخيل..فقط تخيل

أنك تفعل أشياء لا تحب أبداً أن يعلمها أحد من البشر لأنك ذو مكانة عالية وبعلمهم يسقط نجمك

هل تحب أن يعرفها أحد عنك؟

بالطبع لا

تخيل..أنك لا تحب أن يعلمها أحد..وهان عليك ربك فعلمها ولم تخجل وأن تتيقن أنك مخطأ فيه حقه ولكن مازلت تتبع نفسك إلى حيث لا تعرف

-تعرف الشبهة..فتبتعد كل البعد وتقذف نفسك بعيداً عنها?

وأخيراً:

أعيد سؤالي:

هل؟

هل؟

هل أنت مرن مع ربك؟

**

ما زال بيننا وبين الله مسافات

وبين أقوالنا وعلمنا وبين التطبيق أبعاد

**

دعوة..للانكسار لله عز وجل

ومراجعة النفس

**

كَبِّل نفسك وهواك اليوم..وكنت أنت المرن